التحالف الدولي: الضربة الموجهة لسوريا لم تؤثر على علمياتنا ضد داعش

منشور 18 نيسان / أبريل 2018 - 07:17
المتحدث بإسم التحالف الدولي العقيد ريان ديلون
المتحدث بإسم التحالف الدولي العقيد ريان ديلون

قال التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “الدولة الاسلامية” (داعش)، إن الضربة التي وجهتها، السبت الماضي، واشنطن وباريس ولندن، على أهداف سورية ردا على استخدام الأسلحة الكيميائية بالدوما، لم تؤثر على عمليات التحالف.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها العقيد ريان ديلون، المتحدث باسم التحالف، الثلاثاء، من بغداد عبر نظام الفيديو-كونفرانس (دائرة تلفزيونية مغلقة)، مع صحفيين بوزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون).

وفي السابع من أبريل/ نيسان الجاري، استخدم النظام السوري أسلحة كيميائية في هجوم على بلدة الدوما؛ ما أسفر عن مقتل 78 شخصا وإصابة المئات وفق مصادر طبية محلية.

وفجر السبت الماضي، أعلنت واشنطن وباريس ولندن، شن ضربة ثلاثية على أهداف سورية ردا على استخدام الأسلحة الكيميائية بالدوما.

وذكر ديلون أن قيادة القوات المركزية الأمريكية، كانت تدعم الهجوم الثلاثي على سوريا من ناحية، وتواصل غاراتها الجوية ضد تنظيم الدولة “داعش” من ناحية أخرى، مشيرًا لزيادة معدل غارات التحالف ضد التنظيم.

ولفت المتحدث إلى أن “المساحات المتبقية تحت سيطرة التنظيم بسوريا، أقل من 10 في المئة من إجمالي المساحة التي كان يسيطر عليها من قبل”.

وتابع قائلا “كنا قد ذكرنا من قبل أننا استعادنا 98 في المئة من المساحة التي كان يسيطر عليها التنظيم؛ لكن النسبة الصحيحة هي فوق 90 في المئة”.

وبينما لم يذكر ديلون أية معلومات عن أعداد التنظيم في سوريا، ذكر أنه تم تضييق الخناق عليهم في مدينة “هجين” التابعة لمنطقة البوكمال بمحافظة دير الزور(شمال).

مواضيع ممكن أن تعجبك