التحالف بقيادة السعودية: غارات صعدة عمل عسكري مشروع

منشور 09 آب / أغسطس 2018 - 05:21
التحالف بقيادة السعودية: غارة صعدة عمل عسكري مشروع
التحالف بقيادة السعودية: غارة صعدة عمل عسكري مشروع

قالت مصادر طبية يمنية واللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الخميس إن ضربات جوية قتلت عشرات الأشخاص، بينهم أطفال كانوا يستقلون حافلة، في محافظة صعدة اليمنية.

وقال التحالف المدعوم من الغرب ويحارب حركة الحوثي المتحالفة مع إيران في اليمن في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية إن الضربات الجوية استهدفت منصات إطلاق صواريخ استخدمت في هجوم على مدينة جازان في جنوب السعودية يوم الأربعاء أسفر عن مقتل مدني يمني هناك.

واتهم التحالف الحوثيين باستخدام الأطفال دروعا بشرية.
وقال محمد عبد السلام المتحدث باسم الحوثيين ”قمة السخف والسقوط أن يبرر ناطق تحالف العدوان جريمة اليوم بأنه استهداف من أسماهم (مطلقي صاروخ أمس) في تسطيح واستهتار واضح بأرواح المدنيين فيما المستهدفون حافلة طلاب في وسط مدينة ضحيان وبين المتسوقين والمشاة في الطريق العام“.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن هجوما أصاب حافلة تقل أطفالا في سوق ضحيان في شمال صعدة وأضافت ان المستشفيات استقبلت عشرات القتلى والمصابين.

وقال موسى عبد الله خلال علاجه بمستشفى في تصريح لرويترز ”حصلت ضربة وسط السوق استهدفت باص (حافلة) تحمل أطفال واحنا معنا محلات تجارية وفاتحين محلاتنا والمتسوقين كالعادة كلهم مدنيين وكلهم اللي سقطوا مدنيين أطفال وأصحاب أعمال“.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر على حسابها بموقع تويتر إن طاقمها الطبي بمستشفى تدعمه اللجنة في صعدة استقبل جثث 29 طفلا كلهم تحت سن الخامسة عشرة. واستقبل المستشفى أيضا 48 مصابا بينهم 30 طفلا.

وكان ذلك عدد الضحايا في مستشفى واحد.
وقال عبد الغني الموظف بإدارة الصحة في صعدة في تصريح لرويترز ”استهدفت اليوم حافلة تقل طلابا قادمين من مدرسة صيفية ونتج عن ذلك 43 شهيدا وما يقارب 63 جريحا“.

وغطت أكياس الجثث البيضاء أرضية إحدى غرف المستشفى الذي تدعمه اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

ورأى شاهد من رويترز أطفالا مخضبين بالدماء ومضمدين بالأربطة يرعاهم أطباء.

وكتب يوهانس برور رئيس وفد الصليب الأحمر في اليمن على تويتر ”عشرات القتلى وأعداد أكبر من المصابين أغلبهم تحت سن العاشرة“.

ولم يتضح عدد القتلى من الأطفال أو عدد الغارات الجوية التي نفذت في المنطقة الواقعة بشمال اليمن قرب الحدود مع السعودية.

* ”خط أحمر“
كانت السعودية ودول عربية سنية متحالفة معها قد تدخلت في الحرب الدائرة في اليمن منذ أكثر من ثلاث سنوات ضد جماعة الحوثي الشيعية التي تسيطر على شمال اليمن بما في ذلك العاصمة صنعاء، والتي أخرجت الحكومة المدعومة من السعودية منها في عام 2014.

وتقدم الولايات المتحدة وحلفاء غربيون آخرون السلاح ومعلومات المخابرات للتحالف مما أثار انتقادات من جانب منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان بسبب الضربات الجوية للتحالف التي أودت بحياة مئات المدنيين في ضربات أصابت مستشفيات ومدارس وأسواقا.

وقال يان إيجلاند رئيس المجلس النرويجي للاجئين في تغريدة على تويتر ”هذا عمل غريب ومخز واستخفاف صارخ بقواعد الحرب عندما تكون حافلة تنقل أطفال مدارس أبرياء هدفا مشروعا للهجوم“.

وأفاد نيفيو زاجاريا ممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن بأن المنظمة وزعت إمدادات طارئة وقال ”إنني حزين للغاية إزاء ما وقع اليوم في صعدة...الهجوم على المدنيين غير مقبول“.

ويقول التحالف إنه لا يقصف عن عمد أهدافا مدنية وإنه شكل لجنة للتحقيق في مزاعم عن سقوط قتلى وإصابات جماعية في غارات جوية وهو ما انتهى بتبرئة ساحة التحالف.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن بيان التحالف قوله ”الاستهداف الذي تم اليوم في محافظة صعدة عمل عسكري مشروع... وتم تنفيذه بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني“.

وقال تركي المالكي المتحدث باسم التحالف لقناة العربية التلفزيونية في وقت لاحق إن استهداف السعوديين والسكان في السعودية ”خط أحمر“.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية السعودية صباح يوم الخميس أن شظايا صاروخ أطلقه الحوثيون في اليمن على مدينة جازان السعودية مساء يوم الأربعاء تسببت في مقتل مدني يمني وإصابة 11 آخرين.

وشن الحوثيون العديد من الضربات الصاروخية على مناطق في المملكة منها الرياض خلال العام الماضي.

وصعدة هي المعقل الرئيسي للحوثيين ويستهدفها التحالف بقيادة السعودية خلال الحرب بضربات جوية بالأساس نظرا لطبيعتها الجبلية التي تجعل المعارك صعبة بالنسبة للقوات البرية الموالية للحكومة.

وتقول الأمم المتحدة إن حرب اليمن أسقطت أكثر من عشرة آلاف قتيل وشردت نحو مليونين ودفعت البلاد إلى شفا مجاعة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك