قمة "الرياض": العاهل السعودي يدعو لمواجهة ايران

منشور 10 كانون الأوّل / ديسمبر 2019 - 01:12
انطلقت القمة الخليجية الـ 40 في العاصمة السعودية الرياض، الثلاثاء، برئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز
انطلقت القمة الخليجية الـ 40 في العاصمة السعودية الرياض، الثلاثاء، برئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز

افتتح العاهل السعودي الملك سلمان قمة مجلس التعاون الخليجي، الثلاثاء، بالدعوة إلى اتحاد المنطقة لمواجهة إيران وتأمين إمدادات الطاقة والقنوات البحرية.

وقال الملك سلمان: “منطقتنا اليوم تمر بظروف وتحديات تستدعي تكاتف الجهود لمواجهتها، حيث لا يزال النظام الإيراني يواصل أعماله العدائية لتقويض الأمن والاستقرار”.

وحث أيضا في كلمة بثها التلفزيون المجتمع الدولي على التعامل مع برنامج إيران النووي وبرنامجها الخاص بالصواريخ الباليستية.

وأوضح الملك سلمان أن “استضافة المملكة للقمة تأتي استجابة لرغبة الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة التي سوف ترأس أعمال الدورة الأربعين”.

وهنأ الملك سلمان الكويتي نايف الحجرف بمناسبة ترشيحه أمينا عاما للمجلس، مؤكدا أن “مجلس التعاون تمكن منذ تأسيسه (25 مايو/أيار 1981) من تجاوز الأزمات التي مرت بها المنطقة”.

وأكد أن “هذا الأمر يتطلب منا المحافظة على مكتسبات دولنا ومصالح شعوبنا”.

وعن القضية الفلسطينية، قال العاهل السعودي: “نؤكد على موقفنا تجاه القضية الفلسطينية، وحق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”.

وأكد أهمية الحل السياسي لأزمة اليمن المتفاقمة منذ 2015. وعقب كلمته القصيرة، تحولت أعمال القمة إلى جلسة مغلقة.

وتنعقد القمة بمشاركة العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى، وأمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، بينما يغيب عنها قادة قطر وسلطنة عمان والإمارات.

 كما أكد قادة دول مجلس التعاون الخليجي في البيان الختامي للقمة الخليجية بالعصامة الرياض اليوم الثلاثاء على أن التحديات التي تمر بها المنطقة تؤكد أهمية تعزيز آليات التعاون.

وشدد المجتمعون على أن أي اعتداء على أي دولة بالمجلس هو اعتداء على المجلس كله.

وبين أيضا أن الهدف الأعلى لمجلس التعاون هو تحقيق التكامل والترابط بين دول.

وأشار البيان الخاتمي لقمة الرياض إلى أهمية التكامل العسكري والأمني في منطقة الخليج وتعزيز التصنيع الحربي

وانطلقت القمة الخليجية الـ 40 في العاصمة السعودية الرياض، الثلاثاء، برئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز.

وتنعقد القمة في قصر الدرعية بالرياض بمشاركة العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى، وأمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، بينما يغيب عنها قادة قطر وسلطنة عمان والإمارات.

ويترأس وفد قطر في القمة رئيس الوزراء عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، فيما يترأس وفد الإمارات رئيس الوزراء حاكم دبي محمد بن راشد.

أما سلطنة عمان فيترأس وفدها فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء العماني.

ويغيب أمير قطر الشيخ تميم بن حمد عن المشاركة بالقمة الخليجية، للمرة الثانية عن التوالي، لكنه رفع مستوى تمثيل بلاده من وزير دولة للشؤون الخارجية في قمة 2018 إلى رئيس وزراء في قمة اليوم.

وبشكل معتاد في الأعوام الأخيرة لظروف صحية يغيب عن القمة الرئيس الإماراتي خليفة بن زايد آل نهيان وسلطان عمان قابوس بن سعيد الذي بدأ قبل أيام رحلة علاج خارج البلاد.

وانعقدت القمة الـ39 في الرياض، بغياب القادة الثلاثة أيضا.

وكان مقررا عقد قمة اليوم في الإمارات، لكن تقرر نقلها إلى السعودية دون إبداء أسباب.

ووفق إعلام إماراتي، تُعقَد القمة الـ40 بعد تعديل أصبح يسمح لدولة الرئاسة (الإمارات هذه المرة) بأن تعقَد القمة في دولة المقر، وهو إجراء تم الاتفاق عليه خلال القمة الخليجية الـ37 التي عقدت بمملكة البحرين عام 2016.

وتم تطبيق هذا الإجراء لأول مرة في القمة الخليجية السابقة رقم 39؛ حيث ترأست سلطنة عمان الدورة الخليجية السابقة، في حين انعقدت القمة في دولة المقر في الرياض برئاسة الملك سلمان.

وتحدثت تقارير خلال الأسابيع القليلة الماضية عن انفراجه قريبة بالأزمة الخليجية، الناجمة عن فرض حصار على قطر من قِبل السعودية والإمارات والبحرين بالإضافة إلى مصر، منذ عام 2017، بدعوى دعم الإرهاب وهو ما نفته الدوحة بشدة، معتبرةً أنه للسيطرة على قرارها السيادي.

وما عزز تلك الأنباء مشاركة منتخبات السعودية والإمارات والبحرين في “خليجي 24” بعد رفضهم المشاركة سابقا.

مواضيع ممكن أن تعجبك