التونسيون الثمانية يعترفون بالسعي للاتصال بالقاعدة

منشور 12 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

اعترف التونسيون الثمانية الذين حكم عليهم الجمعة بعقوبات بالسجن لادانتهم بالقيام بانشطة تخريبية بانهم "سعوا الى اقامة اتصالات مع تنظيم القاعدة الارهابي للحصول على دعمه اللوجستي".  

وكانت محكمة ابتدائية في تونس العاصمة قد اصدرت على الثمانية عقوبات بالسجن لمدد تتراوح بين 19 و26 عاما لادانتهم بالقيام بـ"انشطة تخريبية مرتبطة باستخدام شبكة الانترنت" كما اعلن محاموهم.  

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر رسمي قوله ان افراد المجموعة ادينوا بتشكيل عصابة لتخطيط اعتداءات على افراد وممتلكات وتنفيذها بهدف اثارة الرعب. كما ادينوا بالسرقة وصنع وتجميع متفجرات ونقلها.  

واوضح المصدر ان افراد مجموعة "جرجيس" قد "اعترفوا بعلاقتهم بتنظيم ارهابي دولي وبمشاركتهم في تدبير وتنفيذ محاولات اعتداءات ارهابية في جرجيس".  

واضاف المصدر ان "خطورة الانشطة الارهابية لهذه المجموعة اتضحت خلال الاجراءات القضائية".  

وقال احد المدانين ويدعى عمر شالندي ان "بعض شركائه توجهوا الى الخارج سنة 2002 لاقامة اتصالات مع تنظيم القاعدة الارهابي للحصول على دعمه اللوجيستي" وفقا للمصدر نفسه.  

وعلم من مصدر رسمي ان طاهر قمير المحكوم عليه غيابيا بالسجن 26 عاما هو زعيم العصابة وانه اقام مقر قيادته في الخارج عام 2002. واوضح محاميه سمير بن عمور الجمعة ان قمير يقيم حاليا في السويد.  

واوضح مصدر رسمي في تونس ان "التحريات القضائية اظهرت ان المجموعة لم تسع فقط الى صنع متفجرات بل تمكنت من انتاجها مرتين وتخزينها بانتظار انتاج الكمية الكافية لتنفيذ مشاريعها".  

وكانت مجموعة "جرجيس" تخطط لشن هجوم على مركز الحرس البحري في جرجيس بقذيفة بازوكا وهجوم اخر على مدرسة ثانوية—(البوابة)  

وكانت تونس قد تعرضت في نيسان/ابريل 2001 لاعتداء استهدف كنيس الغريبة في جزيرة جربة اوقع 21 قتيلا بينهم 14 سائحا المانيا. وقد تبنت القاعدة هذا الاعتداء.

مواضيع ممكن أن تعجبك