التيار الصدري : لا نسعى الى سحب الثقة من حكومة المالكي

منشور 16 أيلول / سبتمبر 2007 - 09:27
اكد التيار الصدري الاحد ان انسحاب التيار من قائمة "الائتلاف العراقي الموحد" الشيعي الحاكم لا يهدف الى سحب الثقة من الحكومة مشددا على ان المشكلة الاساسية في العراق هي "الاحتلال" الاميركي.

وردا على سؤال عن مساعي التيار لسحب الثقة من حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قال الشيخ صلاح العبيدي الناطق باسم التيار الصدري في مؤتمر صحافي مساء السبت "لم يكن ذلك في حسابنا لكننا وضعنا في حسابنا ان تهتم الحكومة بالمواطن وتقديم الخدمات".

وفيما يتعلق بعودة التيار عن قراره والعودة الى الائتلاف الموحد اكد العبيدي "لا نتوقع ان تكون هناك رجعة الى الائتلاف" موضحا انه "كانت هناك بعض الاتصالات من باب المجاملة ولم تكن هناك محاولات جدية للتفاهم معنا".

وردا على سؤال عن المشاريع المقبلة للتيار قال العبيدي "في المستقبل ستكون لنا خطوات مدروسة ولن نقدم تأييدا مجانيا لاي جهة".

وكان لواء سميسم رئيس الهيئة السياسية لمكتب الصدر اعلن مساء السبت انسحاب كتلة التيار الصدري الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر من الائتلاف الموحد الشيعي الحاكم بسبب عدم الاستجابة لمطالبها.

من جهته اكد نصار الربيعي رئيس الكتلة الصدرية في البرلمان في المؤتمر الصحافي نفسه ان "كل الخيارات مفتوحة امامنا والمهم ان تصب قراراتنا في مصلحة الشعب العراقي" مستبعدا تشكيل تكتل جديد.

وقال الربيعي "لا نريد معالجة المشكلة بمشكلة. التكتلات الحالية هي سبب المشكلة ولا نريد ان نقوم بردود فعل غير مدروسة". واكد ان "المشكلة الاساسية في العراق هي الاحتلال (الاميركي) والحل يكمن في جدولة انسحاب المحتل وكل من يقف معنا في هذا المطلب فقلوبنا مفتوحة له".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك