التيار الصدري يعلن مقاطعة العملية السياسية وسحب الثقة من نوابه

منشور 11 آب / أغسطس 2007 - 03:29
اعلن احد قادة المجلس السياسي للتيار الصدري احمد الشريفي ان زعيم التيار السيد مقتدى الصدر قرر مقاطعة العملية السياسية في العراق وسحب الثقة من النواب الذين يمثلون كتلة تياره في البرلمان.

واكد الشريفي في مؤتمر صحافي عقده في منطقة قريبة من ساحة الفردوس التي شهدت اسقاط تمثال الطاغية صدام انه مخول من مقتدى الصدر نفسه بالاعلان عن هذا الأمر الذي يعني بالتالي سحب التأييد للسلطتين التشريعية والتنفيذية واعتبار نواب الكتلة الصدرية في البرلمان العراقي غير ممثلين شرعيين للتيار الصدري.

وفي حين كشف الشريفي عن ان المجلس السياسي الذي تشكل أخيرا سيدير امور التيار اتهم السياسيين من نواب الكتلة ونواب البرلمان العراقي بأن "دوافع الطمع تحركهم وانهم استغلوا بساطة الشعب العراقي فراحوا يلعبون بمصالحه".

وقال "بناء على هذه المعطيات قررنا مقاطعة العملية السياسية وسحب تأييدنا ودعمنا للسلطتين التشريعية والتنفيذية ولم يعد لنا تمثيل فيهما".

واضاف "اما الكتلة الصدرية التي يفترض بها ان تمثل ارادة التيار الصدري فانها لم تعد تمثل ارادتنا السياسية" مؤكدا "ان الذي يمثل التيار الصدري هم ابناؤه الشرفاء".

وقال الشريفي "ان سحب الثقة من العملية السياسية لم يكن وليد اليوم اذ سبق ان سحبنا تمثيلنا في السلطة التنفيذية واليوم نلحق تلك الخطوة بالانسحاب من السلطة التشريعية".

واعتبر "اننا نرى ان العملية السياسية انحرفت عن مسارها الصحيح ولم تؤد الغرض المنشود منها".

وشدد على ان "امام العملية السياسية امران للاصلاح السياسي اما انتخابات مبكرة او حكومة طوارىء" ملوحا باجراءات سيتخذها التيار الصدري مستقبلا كخطوات لاحقة تعقب الانسحاب من العملية السياسية من دون ان يذكرها.

وللكتلة الصدرية في البرلمان العراقي 30 مقعدا في مجلس النواب وهي منضوية في الائتلاف العراقي الموحد الذي لديه 115 نائبا وكان سبق للصدر ان طلب من وزراء كتلته وعددهم ستة وزراء تقديم استقالاتهم في منتصف فبراير الماضي مانحا المالكي حرية اختيار بدلاء عنهم شرط ان يكونوا غير حزبيين ومن التكنوقراط.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك