الجامعة الاميركية في القاهرة تشترط على الطالبات عدم ارتداء الحجاب

منشور 18 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

قررت إدارة الجامعة الاميركية في القاهرة إلزام الطالبات الجديدات أو أولياء أمورهن بالتوقيع على تعهد بعدم ارتداء الحجاب أو أي شيء يغطي الوجه. 

وذكرت صحيفة الاحرار المصرية المعارضة في عددها الصادر الجمعة أن الاقرار الذي ينص على أن للجامعة الحق في فصل الطالبة إذا ما خالفت هذا الشرط، يأتي ضمن استمارة القبول في الجامعة. 

وكانت الطالبات المنقبات في الجامعة نجحن في الحصول على حكم من محكمة القضاء الاداري بالقاهرة في كانون الاول/ديسمبرعام 2001 يحظر على الجامعة الاميركية منع ارتداء النقاب داخلها. ووقف قرار رئيس الجامعة بمنع الباحثة إيمان الزيني من دخول الجامعة ومكتبتها مرتدية النقاب لان ارتداء النقاب غير محظور شرعا في مصر. 

وقالت المحكمة إن حرمان الطالبة من دخول الحرم الجامعي والتردد على المكتبة مخالف للدستور والقانون لأن إسدال المرأة النقاب أو الخمار على وجهها غير محظور شرعًا. 

ورفضت الجامعة تنفيذ الحكم القضائي الصادر لصالح المنقبات وتعللت بقرار لوزارة التعليم العالي صدر عام 1994 بعدم ارتداء النقاب في الجامعات لدواعٍ أمنية. 

كما تشهد الجامعة الاميركية معركة أخرى على الصعيد نفسه بشأن مطالبة طلابها بإقامة مسجد للصلاة داخل الحرم الجامعي وهو ما ترفضه إدارة الجامعة بشدة. 

وقال رئيس الجامعة ديفيد أرنولد في تصريحات لصحيفة الاهرام في آذار/مارس الماضي أنه فوجئ بمطالب الطلاب الدينية ووصف مطالبهم ببناء مسجد في الجامعة بأنه "ظاهرة غريبة" لم تحدث منذ بناء الجامعة عام 1919. 

وفي تبريره لرفض بناء مسجد قال أرنولد إن المسلم يمكنه أن يصلي في أي مكان أو يذهب للصلاة في أي مسجد. وأكد أن على الطلبة الامتثال لرفض الجامعة بناء مسجد "لانهم يأتون من أجل التعليم وليس الدين"، مشيرا إلى أن "هناك جامعات أخرى تقدم علوما دينية والجامعة الاميركية ليست جامعة دينية". 

مواضيع ممكن أن تعجبك