الجامعة ومصر تدينان انتهاك اسرائيل الاجواء السورية

منشور 07 أيلول / سبتمبر 2007 - 04:09

ادانت الجامعة العربية ومصر انتهاك الطيران الاسرائيلي للمجال الجوي السوري، في وقت رفعت دمشق وتيرة وعيدها بالرد على هذا الانتهاك الذي لزمت اسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة حياله صمتا رسميا استثنائيا.

واعلنت سوريا الخميس ان دفاعاتها الجوية تصدت ليل الاربعاء الخميس لطيران حربي اسرائيلي دخل الاجواء السورية واجبرته على المغادرة.

وحذر الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى في بيان "من مثل هذه المناورات غير المقبولة والتي تعبر عن نوايا اسرائيلية سلبية تجاه الحديث الجاري عن تحقيق السلام في الشرق الاوسط."

ومن جانبها، قالت وزارة الخارجية المصرية في بيان "ان مثل هذا التعدي الذي تتحمل اسرائيل مسؤوليته لايزيد الاجواء في المنطقة الا توترا في الوقت الذي يتعين أن يلتزم فيه الجميع بالعمل على تهدئة الموقف وليس العكس."

وقالت روسيا في وقت سابق ان التقارير السورية أثارت "قلقا بالغا" في موسكو بينما اتهمت ايران اسرائيل بالسعي لاشاعة عدم الامن في المنطقة.

سوريا تتوعد

وعلى صعيدها، رفعت سوريا من وتيرة وعيدها بالرد على اختراق المقاتلات الاسرائيلية لاجوائها الخميس، وأكدت مصادر رسمية في الحكومة السورية الجمعة، أن دمشق "لن تفرط بحقها في الرد العسكري"، قائلة إن القيادة السورية "ستحدد الزمان والمكان" المناسبين للرد، وليس الجانب الإسرائيلي.

وقالت الصحف السورية الجمعة ان دمشق لديها الوسائل الكفيلة بالرد على هذه "المغامرة الاسرائيلية".

وأكد وزير الإعلام السوري، محسن بلال، أن القيادة السورية "تدرس بجدية طبيعة الرد على اختراق الطائرات الإسرائيلية للأجواء السورية"، وقال في تصريحات أذاعتها فضائية "الجزيرة"، إن "الحادث يظهر أن إسرائيل لا يمكنها التخلي عن العدوان والغدر."

ومن جانبه، قال العضو بمجلس الشعب السوري، محمد حبش، إن "سوريا لن تفرط بحقها في الرد العسكري"، معتبراً أن الاختراق الإسرائيلي "عمل جبان قام به الإسرائيليون في منطقة سياحية (اللاذقية) تعج بالسياح، وهدفه إعادة تلميع صورة الجيش الإسرائيلي، بعد هزيمته في لبنان العام الفائت."

وأضاف قائلاً: "هذا العدوان الإسرائيلي لن يمر من دون عقاب، وإذا كانت سوريا غير راغبة في إشعال الحرب، لكنها قادرة علي الثأر لكرامتها."

صمت اسرائيلي

ومن جهتها، رأت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان سلاح الجو الاسرائيلي قام بتحليق استطلاعي فوق الأراضي السورية بينما التزم المسؤولون الاسرائيليون الصمت حيال هذه المسألة.

ورأى محللون ان تحليق الطائرات هذا يمكن ان يترجم "رغبة في الترهيب" بينما قال آخرون ان اسبابه محض عسكرية، مؤكدين رغبة اسرائيل في "تجنب تصعيد".

ورفض الجيش الاسرائيلي الجمعة التعليق، وقال متحدث باسمه "لن نعلق على معلومات من هذا النوع".

كما امتنعت رئاسة الحكومة من جديد عن الادلاء باي تعليق. وقالت ميري ايسين المتحدثة باسم رئيس الوزراء ايهود اولمرت "ليس لدينا ما نقوله اكثر من بيان الجيش".

ومن جانبها رفضت الولايات المتحدة التعليق قائلة ان ليس لديها اي معلومات عن هذا الحادث. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية توم كايسي "اطلعت على المعلومات الصحافية وليس لدي ما اقوله لكم لتأكيدها او نفيها". واضاف "لست اريد بالتأكيد الادلاء بتعليق حول ما ليس سوى تكهنات حتى الان".

واوضح مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية ان واشنطن لا تقلقها كثيرا هذه العودة الظاهرة للتوتر بين اسرائيل وسوريا. وقال هذا المسؤول لبضعة صحافيين طالبا منهم التكتم على هويته "اعتقد ان لا احد هنا يشعر بالقلق".

(البوابة)(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك