الجزائر: إيداع الإخوة كونيناف المقربين من بوتفليقة في الحبس المؤقت

منشور 24 نيسان / أبريل 2019 - 07:38
كان قد تم القبض على المليارديرات الأربعة يوم الاثنين في إطار تحقيق في قضايا فساد

 قالت قناة النهار التلفزيونية يوم الأربعاء إن قاضي تحقيقات جزائريا أمر بإيداع الإخوة كونيناف، المقربين من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، في الحبس المؤقت.

وكان قد تم القبض على المليارديرات الأربعة يوم الاثنين في إطار تحقيق في قضايا فساد إضافة إلى يسعد ربراب الذي يعتبر أغنى رجل أعمال في الجزائر.

ولم يتسن لرويترز الاتصال بممثليهم القانونيين.
وجاءت هذه الخطوة بعد أن قال قائد الجيش الفريق قايد صالح الأسبوع الماضي إنه يتوقع محاكمة أعضاء من النخبة الحاكمة بتهمة الكسب غير المشروع.

ودعا المتظاهرون خلال الاحتجاجات المستمرة منذ شهرين إلى التخلص من النخبة التي تحكم الجزائر منذ استقلالها عن فرنسا عام 1962. كما يطالبون بمحاكمة أشخاص يصفونهم بالفاسدين.

وقدم بوتفليقة استقالته قبل ثلاثة أسابيع لكن الاحتجاجات استمرت إذ يريد المتظاهرون وأغلبهم من الشباب إجراء تغييرات شاملة.

وقال التلفزيون الجزائري يوم السبت إن محكمة استدعت بالفعل رئيس الوزراء السابق أحمد أويحيى ووزير المالية الحالي محمد لوكال وهما من المقربين لبوتفليقة في إطار تحقيق بشأن تبديد المال العام.

وتولى رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح منصب الرئيس المؤقت خلفا لبوتفليقة لمدة 90 يوما لحين إجراء انتخابات رئاسية في الرابع من يوليو تموز.

وتظاهر مئات الآلاف يوم الجمعة للمطالبة باستقالة بن صالح وغيره من كبار المسؤولين.

مواضيع ممكن أن تعجبك