الجزائر: تفاصيل واسرار جديدة عن حرق جمال بن إسماعيل

منشور 14 أيلول / سبتمبر 2021 - 08:25
جمال بن إسماعيل
جمال بن إسماعيل

اماطت قيادة الدرك الوطني الجزائري اللثام عن اسرار وتفاصيل جديدة بشان مقتل الفنان الجزائري جمال بن اسماعيل حرقا خلال انتشار الحرائق في البلاد الشهر الماضي



 

تنظيم الماك متورط في الجرائم

وكشفت قيادة الدرك الوطني عن تورط تنظيم الماك الذي يسعى لانفصال منطقة الامازيع عن الجزائر والمصنف تنظيما ارهابيا في الجرائم التي تتمثل بافتعال الحرائق وجريمة قتل المغني والرسام الجزائري جمال بن اسماعيل 

وتم توقيف 16 شخصا في قضية الحرائق التي مست غابات ولايتي بجاية وتيزي، وكلهم ينتمون لتنظيم "الماك" من بينهم عضو مؤسس في التنظيم، وأمين خزينة التنظيم، ورئيس تنسيقية، بالإضافة إلى صحفي، لافتا إلى أن التحقيقات المعمقة قادت إلى اكتشاف تورط أشخاص آخرين في حرائق الغابات، بلغ عددهم 11 شخصا، هم موقوفون منذ فترة في قضية مقتل الشاب جمال بن اسماعيل.

عرف اكثر مما ينبغي

ووفق التصريح الاعلامي للدرك فقد تمت تصفية الشاب جمال بن اسماعيل قتل لأنه "عرف أكثر مما ينبغي" عن قضية الحرائق لذلك وجبت تصفيته. واكد المصدر ان التحقيقات ما تزال جارية وكان التلفزيون الرسمي قد بث شهادات عدد من الموقوفين في القضية أحدهم اعترف بطعن الضحية وقالت مصالح الدرك ان الاخير حاول الفرار إلى المغرب.

واعترف البعض من الموقوفين بانتمائهم لحركة "الماك" التي تعتبرها الجزائر إرهابية، كما اعترف آخر بإضرام النار في جسد القتيل.

 

اعتقال العشرات

وخلال الايام الماضية اعتقل العشرات من المشتبه فيهم بالتورط في الجرائم التي عصفت بالبلاد من بينها قضية مقتل الشاب جمال بن اسماعيل. ومن بين الموقوفين 3 نساء وبينهم من كانت تحرض على حرق جثته، مشيرا إلى أن البعض من المشتبه فيهم حاولوا الفرار

حرق جمال بن اسماعيل

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، قبل أيام، مقطع فيديو على نطاق واسع يظهر إقدام مجموعة مواطنين غاضبين في مدينة ناث إيراثن في ولاية تيزي وزو الجزائرية، على حرق شاب، للاشتباه بضلوعه في إضرام النيران بغابات الولاية.

تطوع في لإخماد الحرائق فاحرقوه

وجمال بن إسماعيل  فنان يحب الموسيقى والرسم، وخلال الحرائق الأخيرة تطوع وقدم من مدينة مليانة إلى تيزي وزو من أجل المساعدة في إطفاء الحرائق، لكن جماهير غاضبة شاركت في قتله وحرق جثته ظلماً، بعدما افادت تصريحات حكومية بأن حرائق الغابات كانت « بفعل فاعل» في جريمة مازالت تفاصيلها تتكشف يوماً بعد يوم
 

وكان والد الشاب الجزائري قال في تصريحات سابقة إن ابنه ذهب متطوعا لمساعدة إخوانه، وإن أمه طلبت منه عدم الذهاب، لكنه أصر وقال لها إن لديه أصدقاء هناك عليه تعزيتهم في ما جرى ومساعدتهم في إخماد الحرائق.



 

 


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك