الجزائر ومصر وليبيا تبلغ الجامعة استعدادها لارسال مراقبين لدارفور

منشور 15 آب / أغسطس 2004 - 02:00

ابلغت الجزائر ومصر وليبيا الجامعة العربية انها مستعدة للمشاركة في القوات المسلحة للاتحاد الافريقي التي ستنشر في دارفور بغرب السودان، بحسب ما اكده مسؤول في الجامعة.  

وصرح سمير حسني المكلف ملف دارفور في الجامعة العربية ان الجزائر ومصر وليبيا ابلغت مجلس وزراء الخارجية العرب خلال اجتماعه في القاهرة حول دارفور في الثامن من (اب)اغسطس، انها سترسل مراقبين الى هذه المنطقة ضمن قوات الاتحاد الافريقي.  

لكن القائم بالاعمال الجزائري في القاهرة منور الرباعي اكد انه لم يتبلغ هذه المعلومة.  

وكان وزراء الخارجية العرب دعوا اعضاء الجامعة العربية المنتمين ايضا الى الاتحاد الافريقي الى المشاركة في القوة الافريقية المكلفة الاشراف على وقف اطلاق النار في دارفور.  

وانتشرت الدفعة الاولى من المراقبين في دارفور في حزيران/يونيو وتلقوا دعما مؤخرا مع وصول طلائع القوات الرواندية التي يبلغ عديدها نحو 150 جنديا كلفوا حماية المراقبين.  

ومنذ اندلاع ازمة دارفور في شباط/فبراير 2003 اسفرت المعارك عن سقوط ما بين ثلاثين الى خمسين الف قتيل حسب الامم المتحدة. 

من جهته صرح سمير حسني المكلف ملف دارفور في جامعة الدول العربية الاحد في القاهرة ان الجامعة ستشارك بصفة مراقب في مفاوضات ابوجا نيجيريا المقررة في 23 اب/اغسطس بين الخرطوم ومتمردي درافور.  

وحذر حسني الذي يرأس وفد الجامعة العربية في بيان صحافي من فشل حل سلمي للازمة السائدة في غرب السودان.  

وقال ان الحل السياسي هو الحل الوحيد الحاسم لتسوية الازمة التي لا يمكن ان تحل عسكريا.  

وكان وزراء الخارجية العرب رفضوا خلال اجتماعهم في القاهرة حول دارفور في الثامن من اب/اغسطس، تدويل القضية وطالبوا بتمديد مهلة الثلاثين يوما (حتى نهاية اب/اغسطس) التي منحها مجلس الامن الدولي للسودان لتسوية النزاع.  

كما قرر الوزراء دعم الاتحاد الافريقي في مساعيه الرامية الى تعزيز وقف اطلاق النار وحمل المتمردين والحكومة على الجلوس الى طاولة المفاوضات.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك