الجماعة السلفية للدعوة والقتال تعترف بفقدان زعيمها

منشور 19 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

اعترفت الجماعة السلفية للدعوة والقتال بالجزائر التي يشتبه في صلتها بتنظيم القاعدة بفقد زعيمها نبيل صحرواي بعد شهر من اعلان الجيش مقتله في عملية تمشيط. 

وقال الجيش الجزائري في العشرين من حزيران /يونيو الماضي انه قتل زعيم الجماعة السلفية نبيل صحراوي المعروف أيضا باسم مصطفى ابو ابراهيم وثلاثة من أبرز معاونيه اثناء عملية واسعة بمنطقة بجاية على بعد نحو 250 كيلومترا الى الشرق من العاصمة. 

وقالت الجماعة في بيان نشرته على موقعها على الانترنت ووقعته بتاريخ السابع عشر من الشهر الجاري ان مصطفى أبو ابراهيم "امير الجماعة السلفية للدعوة والقتال... وستة اخرين من المجاهدين هم في عداد المفقودين بالنسبة الينا ولسنا ندري مصيرهم." 

واضاف البيان "هذا وفي حال مقتلهم فان ذلك لا يضرنا باذن الله. فقد ادوا ما عليهم..جاهدوا المرتدين بانفسهم وقارعوهم بما يملكون." 

وكانت الجماعة التي وضعتها الولايات المتحدة على قائمة المنظمات الارهابية تبنت  

تفجير سيارة ملغومة بمحطة كهرباء في العاصمة الشهر الماضي. 

وكان الهجوم على المحطة يوم 21 حزيران/يونيو والذي خلف 11 جريحا الاول من نوعه في الجزائر منذ منتصف التسعينات. –(البوابة)

مواضيع ممكن أن تعجبك