الدقامسة وزعيتر.. وما قالته إسرائيل

الدقامسة وزعيتر.. وما قالته إسرائيل
2.5 5

نشر 12 اذار/مارس 2017 - 14:56 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
الجندي أحمد الدقامسة
الجندي أحمد الدقامسة

صفاء الرمحي:

أفرجت السلطات الأردنية، اليوم الأحد، عن الجندي أحمد الدقامسة بعد قضائه 20 عاما في السجن على خلفية قتله 7 فتيات اسرائيليات استهزئن به أثناء صلاته.

وأحمد الدقامسة جندي أردني كان يخدم في منطقة الحدود الاردنية الفلسطينية، قرب الباقورة، وأطلق النار على فتيات اسرائيليات في 12 مارس 1997،في مثل هذا اليوم افرج عن الدقامسة بنفس التاريخ الذي اغتيل فيه الشهيد زعيتر قبل 5 سنوات دون الوصول الى نتائج تحقيق.

ويعتبر بعض المعارضين الأردنيين الدقامسة بطلا، إذ يرون أنه أقدم على قتل الفتيات الإسرائيليات اعتراضا على اتفاقية السلام التي وقعتها بلاده مع إسرائيل منذ عام 1994. واعتبرت محكمة عسكرية آنذاك أن الجندي أحمد الدقامسة مضطرب عقليا، وأصدرت حكما بالسجن المؤبد(25 عامًا).

وكان العاهل الأردني الراحل الملك حسين قد قدم اعتذارا لإسرائيل بعد الحادث، علاوة على زيارته لأسر الضحايا لتقديم العزاء، كما سددت الحكومة الأردنية تعويضات لأسر الفتيات اللاتي قتلن في الحادث.

الدقامسة وزعيتر

طالب مجلس النواب الأردني يوم 12 مارس/آذار 2014 بالإفراج عن الدقامسة، ردًا على اغتيال إسرائيل القاضي رائد زعيتر، عند جسر الملك حسين الحدودي، وهي العملية التي كثفت الضغوط الشعبية الأردنية المطالبة بمعاملة إسرائيل بالمثل والإفراج عن السجين الدقامسة.

وازداد غضب الشارع الأردني بعد تكرر جرائم القتل التي يرتكبها الاحتلال بحق مواطنين أردنيين، ثم تمر دون عقاب، خاصة ما تعلق منها بقتل القاضي زعيتر، وقتل الشاب الأردني سعيد العمرو يوم 16 سبتمبر/أيلول 2016 برصاص مجندة إسرائيلية عند باب العمود بالقدس المحتلة.

وقال النائب صالح العرموطي نقيب المحامين السابق،انه من المحزن ان يمر 5 سنوات دون الوصول الى الحقيقة لمعرفة قاتل الشهيد زعيتر، منذ 5 سنوات في الوقت الذي تمت محكامة الدقامسة بوقت الحادثة. و اشار العرموطي ان الحكومة قامت بتسليم مواطن اردني الى امريكا لتحكم عليه بالسجن 240 عام بدون اي دليل واضح.

الدقامسة و الصحف الإسرائيلية

تصدر خبر الإفراج عن الجندي احمد الدقامسة عناوين صحف الكيان الصهيوني فكانت كالتالي:

 صحيفة هآرتس: (الأردن يطلق قاتل سبع فتيات إسرائيليات عام 1997 بإطلاق نار عند الحدود).

صحيفة يديعوت أحرنوت: (منفذ مجزرة الباقورة يطلق سراحه من سجن أردني)، ارفقوا فيديو للإحتفالات بإطلاق سراحه الدقامسة، كما أضافت صورة للملك الحسين بن طلال رحمه الله أثناء تقديمه العزاء لأسرة إحدى الفتيات.

موقع تايمز أوف إسرائيل: (الأردن أطلق سراح جندي قتل 7 فتيات إسرائيليات بمجزرة عام 1997)، مشيرا إلى أن الإفراج عن الدقامسة جاء قبل يوم من انتهاء محكوميته، ووصفت إطلاق سراحه بالأمر الذي سيسبب توترا بين إسرائيل والأردن، وأشارت إلى أن حكم المؤبد يعني بالتشريعات الأردنية25 عامًا.

الدقامسة في سطور

جندي سابق في القوات المسلحة قتل سبع إسرائيليات وجرح أخريات على المعبر الواصل بين الأردن وإسرائيل. حُكم عليه بعد ذلك بالسجن المؤبد وتحوّل في نظر الكثير من الأردنيين والعرب إلى "رمز وطني وبطل قومي".

وقال الدقامسة خلال محاكمته إن الفتيات الإسرائيليات استهزأن به، وكن يضحكن ويطلق بعض النكات تجاهه به أثناء صلاته.

وقال بأول تصريح له بعد خروجه: " ويقولوا دولة "إسرائيل" لا يمكن أن يكون هناك دولة اسمها "إسرائيل"، لا تصدقوا كذبة التطبيع مع الكيان الصهيوني، لا تصدقوا كذبة حل الدولتين".

كما وجه تحية لثلاث من النساء هن والدته وزوجته وابنته التي كان عمرها شهرا عندما سجن، وهي الآن تنتظر مولودها.

لمتابعة آخر أخبار الصحة والجمال انقر هنا
لمتابعة آخر أخبار الترفيه انقر هنا
لمتابعة آخر أخبار الأعمال انقر هنا

© 2000 - 2017 Al Bawaba (www.albawaba.com)

اضف تعليق جديد

Avatar