الجهاد تحتفي بـ"انتصار" أسراها وقوات إسرائيلية تقتحم سجن جلبوع

منشور 22 تشرين الأوّل / أكتوبر 2021 - 03:45
الجهاد تحتفي بـ"انتصار" أسراها وقوات إسرائيلية تقتحم سجن جلبوع

احتفت حركة الجهاد الإسلامي في غزة الجمعة ب"انتصار" أسراها الذين اوقفوا اضرابهم عن الطعام بعد رضوخ سلطات السجون الاسرائيلية لمطالبهم، فيما اقتحمت قوات الاحتلال قسما في سجن جلبوع، واعتدت على عشرات الاسرى.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت الهيئة القيادية العليا لأسرى الحركة التوصل إلى اتفاق مع إدارة السجون الإسرائيلية يقضي برفع "كل الإجراءات العقابية المتخذة بحقهم"، مقابل وقف الإضراب عن الطعام الذي كان 250 منهم اعلنوه قبل عشرة ايام.

وجاء الاضراب احتجاجا على "إجراءات تنكيلية" اتخذتها إسرائيل بحقهم، إثر محاولة هروب 6 أسرى، بداية سبتمبر/أيلول الماضي، 5 منهم ينتمون للحركة.

وهنأ مسؤول ملف الأسرى في حركة الجهاد جميل عليان خلال وقفة أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة "نهنئ الأسرى الأبطال وذويهم وأبناء شعبهم بهذا الانجاز والانتصار".

وحذر عليان "العدو ومصلحة سجونه، من أي محاولة للنكوص أو التلاعب بأي من مطالب الأسرى العادلة"، معتبرا "إن ما يجري من عدوان بحق أسرانا الأبطال، يفرض علينا العمل الجاد بكل السُبل من أجل تحريرهم".

وتابع إن "الإضراب عن الطعام، هو محطة من محطات الصمود في مواجهة لا تنتهي ولا تتوقف إلا بزوال الاحتلال وتحرير أرضنا واسترداد مقدساتنا".

وقال القيادي في الجهاد الإسلامي محمد شَلّح، إن "العدو الخائب والجبان كان يستجدي أبنائنا الأسرى أن يضغطوا على (قيادة الحركة في) الخارج، لوقف الفعاليات والتظاهرات المساندة للأسرى في غزة والضفة".

ووجه شَلّح التحية إلى "جميع أبناء الشعب الفلسطيني وللأسرى الأبطال، الذي شاركوا في المواجهة وضغطوا على الاحتلال".

وقفتان للتضامن مع الأسرى

الى ذلك، شارك مئات الفلسطينيين الجمعة، في وقفتين في الضفة الغربية تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية.

""وقفة تضامن وإسناد للأسرى
وقفة تضامن وإسناد للأسرى في الضفة الغربية

 

ففي مدينة الخليل، شارك مئات الفلسطينيين في مسيرة انطلقت من مسجد الحسين، وانتهت بوقفة على دوّار "ابن رشد" الحيوي وسط المدينة، تطالب بالإفراج عن الأسير المضرب مقداد القواسمة والأسرى المضربين.

وفي كلمته خلال الوقفة طالب خضر عدنان، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، القيام "بواجبها وإصدار موقف تجاه ما يجري" بحق الأسرى المضربين. وأضاف أن "الاحتلال يصر على تغذية الأسرى قسرا".

وشمالي الضفة، شهدت بلدة "عنبتا" قرب طولكرم، وقفة تضامن وإسناد للأسرى المضربين وخاصة الأسير علاء الأعرج.

وفي كلمته خلال الوقفة، قال حسن يوسف القيادي في حركة "حماس" إن الأسرى "يواجهون سياسات عنصرية من دولة احتلالية عنصرية بكل مكوناتها". وأضاف أن "الوحدة بين الأسرى في أفضل تجلياتها"، معربا عن أمله بالإفراج عنهم.

والجمعة، أطلق إلس ديبوف، مدير بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في القدس "نداء عاجلا" بشأن الأسيرين مقداد القواسمة وكايد الفسفوس حثّ فيه "السلطات والمعتقلين وممثليهم على إيجاد حل يجنب أي خسائر في الأرواح".

وقال إن اللجنة تواصل "زيارة و مراقبة أوضاعهم عن كثب"، مضيفا "لكل معتقل الحق في معاملة إنسانية تحفظ كرامته".

ووفق نادي الأسير الفلسطيني، يواصل ستة أسرى إضرابهم عن الطعام رفضا للاعتقال الإداري. وتعتقل إسرائيل إداريا نحو 520 أسيرا، من بين 4850 فلسطينيا في سجونها، وفق معطيات نادي الأسير الفلسطيني حتى نهاية سبتمبر/أيلول.

اقتحام سجن جلبوع

وفي سياق اخر، قال نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي) إن قوات إسرائيلية اقتحمت، ليلة الخميس/الجمعة، قسما بسجن "جلبوع" شمالي إسرائيل، واعتدت على 90 أسيرا.

""سجن جلبوع
سجن جلبوع

 

وذكر نادي الأسير في بيان وصل وكالة الأناضول أن قوات "قمع" خاصة، مدججة بالسلاح اقتحمت قسم (1) في سجن جلبوع الليلة الماضية، واستمر الاقتحام حتّى فجر الجمعة.

ووفق النادي فقد نفّذت تلك القوات "عمليات تفتيش واسعة داخل القسم، واعتدت على الأسرى البالغ عددهم نحو 90، وأقدمت إدارة السجن على قطع الماء والكهرباء عنهم".

أشار نادي الأسير إلى أن سجن "جلبوع"، الذي فر منه ستة أسرى الشهر الماضي "تعرض وما يزال، لعمليات تنكيل مضاعفة، ومنها عمليات الاقتحام (...) في محاولة لإبقائهم (الأسرى) في حالة عدم استقرار وفرض مزيد من السيطرة والرقابة عليهم".

وفي 6 سبتمبر/أيلول، تمكّن ستة أسرى، خمسة منهم من حركة الجهاد الإسلامي، من تحرير أنفسهم، وأعيد اعتقالهم خلال أسبوعين.

وتعتقل إسرائيل في سجونها نحو 4600 أسير فلسطيني، وفق بيانات رسمية.


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك