الجهاد والوية الناصر تتبنيان قصف زكيم واولمرت يدرس الرد

منشور 11 أيلول / سبتمبر 2007 - 08:09
ارتفع الى 70 عدد الاصابات في صفوف الجيش الاسرائيلي وسط انباء لم يؤكدها الاحتلال تفيد بسقوط قتلى، وتبنت سرايا القدس والوية الناصر صلاح الدين فيما يدرس ايهود اولمرت الرد على الهجوم

ذكرت صحيفة اسرائيلية ان رئيس الوزراء ايهود اولمرت سيجري اليوم مشاورات مع مستشاريه للبحث في كيفية الرد على عملية القصف الصاروخي الاخير الذي اوقع اكثر من 70 مصابا.

وقالت صحيفة (يديعوت احرنوت) في موقعها على شبكة الانترنت "ان اولمرت سيدرس الخيارات الممكنة للرد على هذه العملية التي استهدفت موقع (زكيم) العسكري الاسرائيلي وتبنتها سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد ولجان المقاومة الشعبية.

ومن المقرر ان يستمع اولمرت اليوم الى تقارير من عدد من مستشاريه الامنيين قبل اتخاذ قرار بشأن رد الفعل الاسرائيلي تجاه الحادث كما سيجتمع اولمرت ظهر اليوم مع وزير الدفاع ايهود باراك لمناقشة اخر التطورات الامنية في ظل تصاعد الدعوات بين وزراء الحكومة لتنفيذ عملية عسكرية واسعة في قطاع غزة.

من جانبه اعتبر نائب رئيس الحكومة وزير الصناعة والتجارة وزعيم حركة (شاس) ايلي يشاي في تصريحات صحافية "ان عملية القصف هذه جاءت نتيجة انسحاب اسرائيل من قطاع غزة والذي من الصعب تجنب تنفيذ عملية عسكرية فيه بعد الهجوم الاخير".

ودعا يشاي اسرائيل الى الامتناع عن حضور مؤتمر الخريف بشأن الشرق الاوسط الذي تنظمه الادارة الامريكية في العاصمة واشنطن مشيرا الى انه "ليس من المناسب في هذا الوقت حضور مؤتمرات دولية".

من جهة اخرى نقلت الاذاعة الاسرائيلية عن رئيس كتلة حزب الليكود المعارض جدعون ساعر اليوم مطالبته "بالعمل ضد ما اسماه دولة "حماستان" وتنفيذ عملية عسكرية في قطاع غزة مضيفا ان قصف قاعدة (زكيم) يتزامن مع اطلاق سراح معتقلين فلسطينيين من السجون وتقديم المزيد من التنازلات للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأعرب عن اعتقاده بأن شن "عملية عسكرية واسعة ضد قطاع غزة هي الحل لوقف اطلاق الصواريخ من هناك نحو اسرائيل" معتبرا انه "طالما اجلت عملية كهذه وقتا اطول فأن الثمن الذي تدفعه اسرائيل نتيجة ترددها سيكون اكبر".

وحسب مصادر في الجيش الاسرائيلي, فان الجنود أصيبوا بشظايا الصاروخ الذي انفجر على مقربة من مكان نومهم, فيما سقط صاروخان آخران في منطقة مفتوحة قرب القاعدة العسكرية دون أن يسفرا عن وقوع اصابات.

وقالت سرايا القدس- الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي- والوية الناصر صلاح الدين في بيان مشترك إن القصف جرى عند الساعة 1:15 دقيقة بعد منتصف ليلة الاثنين.

وحذر البيان الجيش الاسرائيلي من مغبة ارتكاب اي "حماقة" ضد قطاع غزة, في اشارة الى احتمال قيام الجيش بشن عملية واسعة في القطاع رداً على القصف الذي تعرضت له القاعدة العسكرية, وتوعدت بالتصدي لاي عدوان.

واكدت السرايا والالوية، في بيانهما "بان القصف، ياتي ردا على الاعتداءات الاسرائيلية المتواصلة على الفلسطيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وتمسكا بخيار المقاومة كسبيل امثل لتحرير فلسطين". ودعت السرايا والالوية كافة الاذرع العسكرية الفلسطينية الى رص الصفوف وتوحيد الجهود للتصدي لاي عدوان محتمل على القطاع.

وقال متحدث باسم الجيش الاسرائيلي ان صاروخا اطلقه نشطاء فلسطينيون من شمال قطاع غزة في وقت مبكر من فجر اليوم الثلاثاء سقط في قاعدة عسكرية جنوب إسرائيل وأدى الي اصابة 30 جنديا قبل ان يتحدث عن 70 اصابة في حصيلة جديدة

وقالت قناة العربية الفضائية ان جنديا قتل في القصف وهناك آخران بحالة خطرة ولم يؤكد الاحتلال هذه المعلومات

ونقلت وكالة 'رويترز' عن المتحدث العسكري قوله 'أصاب صاروخ قاعدة... وأصيب ما بين 65الي 70 جنديا بجروح مختلفة'. وقالت مصادر إسرائيلية أن الإصابات في صفوف جنود الجيش الإسرائيلي وقعت عندما سقط الصاروخ الفلسطيني في القاعدة العسكرية الإسرائيلية في مدينة عسقلان الواقعة الى الشمال من قطاع غزة. واوضحت المصادر ان الجيش الاسرائيلي قام على الفور بإخلاء القاعدة العسكرية تخوفا من سقوط صواريخ فلسطينية آخري قد تقوم المقاومة الفلسطينية باطلاقها .

واضافت ان سيارات الإسعاف وبعض المروحيات العسكرية هرعت الى القاعدة العسكرية لنقل الجرحي والمصابين حيث وصفت بعض حالات الجنود بانها خطيرة وتم نقلهم الي جميع المشافي الاسرائيلية القريبة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك