الجيش الإسرائيلي عاجز عن التعامل مع بالونات غزة

منشور 04 آذار / مارس 2019 - 12:26
في الأيام الأخيرة، أصبحت البالونات المتفجرة تهديد حقيقي
في الأيام الأخيرة، أصبحت البالونات المتفجرة تهديد حقيقي

الجيش الإسرائيلي يجد صعوبة كبيرة في التعامل مع البالونات المفخخة التي يتم اطلاقها من قطاع غزة، نحو مستوطنات الغلاف، ومستوطنات النقب الغربي. خصوصا في ظل تزايد وتيرة التظاهرات الليلية على طوال حدود فلسطين المحتلة عام 1948 مع قطاع غزة، والتي يتخللها إلقاء العبوات المتفجرة وفق مزاعم جيش الاحتلال

 

وتكذيبا للمزاعم الاسرائيلية فان البالونات لا تحمل اي متفجرات بل هي عبارة عن عبوات نارية كانت في اغلب الاحوال تحرق محاصيل المستوطنين المقامة بيوتهم على اراضي صادرتها اسرائيل بالقوة وطردت السكان الفلسطينيين منها

تقارير عبرية نقلت عن مصادر بالجيش الإسرائيلي مزاعم أن حماس طورت طرق جديدة، يتم بواسطتها اطلاق البالونات المفخخة واسقاطها بالقرب الجنود الإسرائيليين، على الحدود مع قطاع غزة.

وفي حوادث عديدة، نحج المتظاهرون في إلقاء أكثر من 100 عبوة متفجرة تجاه جنود الجيش الإسرائيلي في يوم واحد.

وأضافت المصادر العسكرية، وفق التقارير العبرية  أن التعامل مع مظاهرات الإرباك الليلي بحد ذاتها تحدي، خصوصا للجنود الذين يتواجدون بالظلام، ويعملون وسط الدخان الكثيف.

وفي الأيام الأخيرة، أصبحت البالونات المتفجرة تهديد حقيقي، على السكان المستوطنين وجنود الاحتلال، أحد هذه البالونات انفجر داخل مستوطنة "أشكول" قبل أيام، وأصاب منزلا بأضرار طفيفة.ويؤكد سكان مستوطنات غلاف غزة، أن نشاطات الجيش الإسرائيلي اليومية لتحييد العبوات التي يتم إلقائها من غزة ليلا، ترعب السكان، وأصوات الانفجارات تسبب لهم الرعب والخوف.

وتؤكد مصادر بالجيش الإسرائيلي، أن هذه الوتيرة ستزداد كلما اقتربنا من نهاية شهر مارس، ومن ذكري يوم الأرض الفلسطيني، والذكرى السنوية الأولى لانطلاق تظاهرات مسيرات العودة.وتشير هذه المصادر، الى أنه لا يوجد حتى الآن حلاً لدى الجيش الإسرائيلي، لمواجهة البالونات 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك