الجيش الاميركي ينهي مسؤوليته عن حماية محامي اعوان صدام

منشور 22 أيلول / سبتمبر 2007 - 11:13
اعلن بديع عارف عزت محامي نائب رئيس الوزراء العراقي الاسبق طارق عزيز السبت ان الجيش الاميركي احال ملف الحماية الشخصية لمحامي كبار مسؤولي النظام السابق الى وزارة الداخلية العراقية.

وقال عزت ان "الاميركان ابلغوا مساعدينا في بغداد بأنهم رفعوا ايديهم منذ الخامس عشر من الشهر الحالي عن موضوع توفير الحماية الشخصية للمحامين المكلفين الدفاع عن كبار مسؤولي النظام السابق".

واضاف ان "الملف احيل الى وزارة الداخلية العراقية ماحدا بأغلب المحامين الذين يقيمون في الاردن وسوريا الى الامتناع عن السفر الى بغداد لمتابعة قضايا وشؤون موكليهم بسبب خوفهم على حياتهم".

واوضح عزت الذي يتولى الدفاع عن عدد من كبار المسؤولين العراقيين بالاضافة الى طارق عزيز ان "الجيش الاميركي كان يقوم خلال السنوات الماضية بتوفير الحماية الشخصية للمحامين أثناء الانتقال من وإلى مطار بغداد الدولي من المنطقة الخضراء حيث تعقد جلسات المحاكمات".

وبحسب عزت فأن "هذا القرار اثار استياء لدى معظم كبار المعتقلين البالغ عددهم 63 شخصا ماحدا ببعضهم الى الاضراب عن الطعام منذ يوم امس (الجمعة) احتجاجا على هذا القرار" مشيرا الى انهم "سيستمرون في اضرابهم لحين اعادة الامور الى ماكانت عليه".

ويقبع كبار مسؤولي النظام العراقي السابق في معتقل "كروبر" الذي تديره القوات الاميركية في مطار بغداد (غرب).

وطالب محامي عزيز من الجيش الاميركي "توفير حماية حقيقة لي ولكل المتعاونيين معي وكافة الزملاء المحامين الموكلين في القضايا المنظورة امام المحكمة الجنائية العراقية العليا" مشيرا الى ان "احالة ملف حماية المحامين الى وزارة الداخلية امر غير مقبول اطلاقا ويمكن ان يعرض حياتنا للخطر".

وتعرض العديد من المحامين المكلفين الدفاع عن اعوان النظام السابق الى الخطف والقتل منهم عبد المنعم ياسين حسين وسعدون عنتر الجنابي وعادل الزبيدي وخميس العبيدي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك