الجيش السويدي يشارك في مسيرة "فخر المثليين" بحضور رئيسة الوزراء ووزيرة الخارجية (فيديوهات وصور)

منشور 10 آب / أغسطس 2022 - 09:08
مهرجانات فخر المثليين
أطلقت القوات المسلحة السويدية حملة تقول إن مهرجانات فخر المثليين أصبحت الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى

تزامنا مع قرار إنضمام السويد، إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"، شارك جنود سويديون في مسيرة "فخر المثليين" التي أقيمت في العاصمة ستوكهولم، بمشاركة رئيسة وزراء البلاد، ووزيرة الخارجية.

وتداول نشطاء مقاطع فيديو لمشاركة الجنود السويديين في المسيرة، التي اقيمت بعد توقف دام عامين بسبب جائحة كورونا.

وفي وقت سابق، أطلقت القوات المسلحة السويدية حملة تقول إن مهرجانات فخر المثليين أصبحت الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى، وهي "إحدى القيم الأساسية للجيش".

 

حقوق الإنسان

وقال الجيش السويدي في تغريدة أثارت الجدل يوم الاثنين: "الأوقات غير المؤكدة لا تعني أننا نتوقف عن الدفاع عن حقوق الإنسان، والقيمة المتساوية للجميع، وحقك في العيش كما أنت. لهذا السبب نشارك في فخر المثليين، مرة أخرى هذا العام".

وسارع المتابعون إلى التعليق، فأجاب أحدهم: "حقوق الإنسان كلها جيدة، لكن من الذي تريد حقا استقطابه للدفاع عن البلاد؟ متأكد تماما من أن المحاربين مفتولي العضلات الصاخبين لا يجدونها جذابة بكل فخر باعتبارها التركيز الأول والرئيسي".

وقال آخر: "دع علماء النوع الاجتماعي يسيرون في موكب الفخر ويمكن لوزير الخارجية أن يسير في المسيرة بدلا من ذلك".

وأقيم "موكب الفخر" في ستوكهولم يوم السبت بعد توقف لعامين بسبب جائحة كورونا. وكان من المتوقع أن يشارك حوالي 50000 شخص، مع نصف مليون متفرج.

رئيسة الوزراء ووزيرة الخارجية

ومن بين المشاركين في الموكب، رئيسة الوزراء السويدية، ماجدالينا أندرسون، وارتدت وزيرة الخارجية السويدية، آن ليندي، زيا بألوان قوس قزح لهذه المناسبة، وغردت على "تويتر": "نظهر ألواننا الحقيقية خلال ستوكهولم برايد".

رئيسة وزراء السويد في مهرجان فخر المثليين

رئيسة وزراء السويد تشارك في مهرجان فخر المثليين

و"موكب فخر المثليين" في ستوكهولم هو أكبر موكب من هذا النوع في الدول الاسكندنافية. تم إطلاقه بعد أكثر من شهر بقليل من اضطرار أوسلو إلى إلغاء عرضه بسبب إطلاق النار ليلة 25 يونيو.

يذكر أن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، قد وقع أمس الثلاثاء على بروتوكولات انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمالي الأطلسي.

حقوق المثليين

وتُعتبر السويد من اوائل دول العالم المهتمة بحقوق المثليين والمتحولين جنسياً فقد شرعت لهم قوانين كثيرة وعديدة تكفل لهم حقوقهم وتحفظ لهم كيانهم بما يساويهم مع بقية فئات المجتمع

واسبوع الفخر او  مهرجان “برايد” الذي يُنظم سنوياً في السويد في الـ 27 من شهر يونيو بمثابة الأحتفاء بهذه الفئة من المجتمع ليكونوا فخورين بميولهم الجنسية وأن يتصدوا للكراهية الناجمة عن بغض المثلية والحريات الجنسية، يعتاد الالاف ممن ينتمون لهذه الفئة بالأنطلاق بهذا المهرجان السنوي لفترة اسبوع كامل اضافة لمسيرة الفخر التي تجوب شوارع عدة مدن سويدية من ابرزها ستوكهولم ويتبوري ومالمو في اليوم الاخير من اسبوع الفخر تنطلق مسيرة كبيرة تجوب المدن السويدية وعادة ما يشارك فيها كبار المسؤولين

مواضيع ممكن أن تعجبك