الجيش اللبناني يقصف مواقع فتح الاسلام بالمروحيات

منشور 10 آب / أغسطس 2007 - 04:20

تواصلت الاشتباكات بين الجيش وعناصر مجموعة فتح الاسلام المتطرفة في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان حيث قصف الجيش مواقع المجموعة بالمروحيات.

واعلن ناطق باسم الجيش ان "الجنود لا يزالون يتواجهون مع المسلحين والمعركة متواصلة حتى النهاية".

واضاف ان الجيش للمرة الاولى منذ بداية المعارك في العشرين من ايار/مايو اطلق نيران مروحياته والقى "عدة قنابل تزن 250 كلغ على مخابئ تحت الارض" لفتح الاسلام. واوضح "ليست صواريخ موجهة عن بعد بل قنابل طورها الجيش لاختراق المخابئ تحت الارض".

واعلن الجيش الخميس انه "حقق اختراقا" في مواقع الاسلاميين الذين لا يزالون بعد قرابة الثلاثة اشهر من المعارك متحصنين في مخابئ تحت الارض في موقع تبلغ مساحته 15 الف متر مربع في الجزء الجنوبي من مخيم اللاجئين.

ونقال ضابط في مخيم نهر البارد ان وحدات الجيش "حققت اختراقا مهما" في المنطقة التي يتحصن فيها المسلحون وباتت "تسيطر بنيرانها على مداخل ملاجىء وانفاق فيها".

وقد تم تعزيز مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان التي بنيت اعتبارا من 1948 على مر السنين مع مخابئ تحت الارض قادرة على الصمود امام الغارات الجوية الاسرائيلية.

وتعيق هذه التحصينات وكذلك تواجد نساء واطفال الاسلاميين في المخيم تقدم الجنود.

واضافة الى ذلك لا يتمتع الجيش اللبناني بعتاد جوي كبير.

وفاقت حصيلة المعارك المستمرة منذ 20 ايار/مايو المئتي قتيل بينهم 136 عسكريا. ولا تشمل هذه الحصيلة القتلى في صفوف الاسلاميين لان جثثهم لا تزال داخل المخيم.

ونزح اهل المخيم البالغ عددهم نحو 31 الفا على مراحل باستثناء عائلات المسلحين الذين يتهمهم الجيش باستخدام نسائهم واطفالهم دروعا بشرية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك