الجيش النيجيري يشن هجوما على منزل لبوكو حرام في كانو

منشور 01 أيّار / مايو 2012 - 11:15
دورية لقوات مكافحة الجريمة في نيجيريا
دورية لقوات مكافحة الجريمة في نيجيريا

شنت القوات النيجيرية هجوما الثلاثاء على منزل تستخدمه مجموعة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة في مدينة كانو شمال نيجيريا، فقتلت اسلاميا واستولت على اسلحة.
فقد هاجم جنود من القوة المشتركة بيتا من غرفتين في بوبوغاج بضواحي مدينة كانو الكبيرة في الشمال في الساعة 4,30 من صباح الاثنين واشتبكوا مع متمردين.
وقتل اسلامي وتمكن آخر من الفرار من المنزل الذي لحقت به اضرار بالغة جراء الهجوم.
واعتقل الجنود ثلاث نساء، منهن أم كانت ترضع طفلها وبنت في الثالثة من العمر، بينما كان عناصر من الشرطة ينتشرون حول المنزل ويفرضون الامن في المنطقة. واستنفرت في القطاع ثلاث شاحنات مدرعة وجرافة.
ومن العتاد العسكري الذي تم الاستيلاء عليه في المنزل عبوات متفجرة يدوية الصنع، وبندقية آي.كاي-47 و458 صندوق ذخائر و35 سكينا وهاتفان نقالان ودراجة نارية صغيرة وحقيبة اسمدة. وعثر ايضا على ايصال مصرفي وعلى منشور مشبوه في انه يحتوي على رسالة من زعيم بوكو حرام.
وقالت واحدة من النساء اللواتي اعتقلن انها متزوجة من احد اعضاء هذه المجموعة الاسلامية.
واوضحت هذه المرأة البالغة الثامنة عشرة من عمرها "تزوجت منذ سنة. لقد التقينا في وديل. عرفت مؤخرا انه ينتمي الى المجموعة. تمكن من الفرار خلال الهجوم هذا الصباح".
وقد شنت بوكو حرام عددا كبيرا من الهجمات وخصوصا في شمال نيجيريا اسفرت عن اكثر من الف قتيل منذ منتصف 2009. واسفرت اكثر عملياتها دموية عن 185 قتيلا في كانو في 20 كانون الثاني/يناير.
وقرر خمسة بلدان اعضاء في لجنة حوض بحيرة تشاد الاثنين في نجامينا ارسال قوة امنية مشتركة الى المنطقة لمحاربة هذه المجموعة الاسلامية.

مواضيع ممكن أن تعجبك