الحشد الشعبي: اسرائيل استهدفت مقارنا بمعاونة أمريكية.. وواشنطن تنفي

منشور 22 آب / أغسطس 2019 - 08:47
تعرضت 4 قواعد يستخدمها “الحشد” لانفجارات غامضة خلال شهر، وقع آخرها مساء الثلاثاء (20 أغسطس)
تعرضت 4 قواعد يستخدمها “الحشد” لانفجارات غامضة خلال شهر، وقع آخرها مساء الثلاثاء (20 أغسطس)

قال رئيس هيئة الحشد الشعبي بالعراق فالح الفياض، الخميس، إن تفجيرات مخازن العتاد مؤخرا، “عمل خارجي مدبر”.

ورفضت الولايات المتحدة ما وجهته إليها هيئة الحشد الشعبي العراقي من الاتهامات بمساعدة إسرائيل في قصف مواقع للحشد في العراق.

وأعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في بيان له أن بعثته في العراق تخدم حصرا مهمة مساعدة قوات الأمن المحلية في ضمان انتصار طويل الأمد على تنظيم "داعش"، مشددا على أن قوات التحالف تعمل في أراضي العراق بدعوة من حكومتها وبالتوافق مع قوانينها وتوجيهاتها.

من جانبه، ذكر المتحدث باسم البنتاغون، شون روبرتسون، في بيان له أن الولايات المتحدة ليست متورطة في سلسلة الانفجارات الغامضة التي هزت في الآونة الأخيرة مواقع لقوات تابعة لـ"الحشد" (ويرجح أنها نتيجة للقصف من قبل طيران أجنبي).

وجدد المتحدث الأمريكي التأكيد على أن تواجد القوات الأمريكية في العراق يأتي دعما لجهود حكومة البلاد في مجال محاربة "داعش"، وتابع: "ندعم سيادة العراق ونلتزم بتوجيهات الحكومة العراقية بشأن استخدام مجالها الجوي".

وجاءت هذه التصريحات ردا على اتهام نائب رئيس الحشد الشعبي جمال جعفر آل إبراهيم المعروف بـ"أبو مهدي المهندس" الولايات المتحدة بإدخال أربع طائرات مسيرة إسرائيلية إلى العراق لاستهداف مستودعات أسلحة تابعة للحشد.

وتعرضت 4 قواعد يستخدمها “الحشد” لانفجارات غامضة خلال شهر، وقع آخرها مساء الثلاثاء (20 أغسطس)،في مقر قرب قاعدة بلد الجوية، شمال العاصمة بغداد، ويحظى بوجود عسكريين أمريكيين.

والأربعاء، اتهم نائب رئيس الهيئة أبو مهدي المهندس، القوات الأمريكية بـ “إدخال” طائرات إسرائيلية لاستهداف مقراته العسكرية داخل البلاد.

وتحدثت تقارير عن تورط إسرائيل في تلك العمليات، دون أن يصدر أي اتهام مباشر بهذا الصدد، ودون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها.

وقال الفياض في بيان، إن “التحقيقات الأولية التي قامت بها اللجان الخاصة الموسعة.. حول الانفجارات الأخيرة في مخازن العتاد التابعة لهيئة الحشد الشعبي، أشارت بأنها كانت بعمل خارجي مدبر”.

وأضاف: “التحقيقات مستمرة للوقوف بشكل دقيق على الجهات المسؤولة، من أجل اتخاذ المواقف المناسبة بحقها”.

وشدد على أن ما نسب إلى نائب رئيس الهيئة “لا يمثل الموقف الرسمي للحشد الشعبي”، موضحا أن “القائد العام للقوات المسلحة أو من يخوله، هو المعبر الرسمي للحكومة العراقية، وقواتها المسلحة”.

مواضيع ممكن أن تعجبك