الحكومة اللبنانية سترد على اي اعمال عنف في المخيمات الفلسطينية

منشور 11 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 09:33

حذرت الحكومة اللبنانية السبت انها سترد على اي اعمال عنف قد تقع في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

وقال وزير الاعلام غازي العريضي اثر جلسة لمجلس الوزراء ان المجلس "اخذ علما بنتيجة المعلومات التي تم تناقلها عن تسرب اشخاص الى عدد من المخيمات الفلسطينية لتوتير الاجواء بين اللبنانيين والفلسطينيين ويحذر من هذا الامر".

واضاف "سوف نواجه هذه العملية بما ووجهت به في اي مكان في الحالة التي عشناها في (مخيم) نهر البارد" في شمال لبنان.

وتابع العريضي ان مجلس الوزراء "يدعو كل الجهات المعنية الامنية والسياسية الى اتخاذ الحيطة والحذر".

وخاض الجيش اللبناني لاكثر من ثلاثة اشهر مواجهات مع مقاتلي تنظيم فتح الاسلام الاصولي في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان.

وتمكن الجيش من السيطرة على المخيم في الثاني من ايلول/سبتمبر الفائت بعد معارك اسفرت عن اكثر من 400 قتيل بينهم 168 جنديا لبنانيا.

ولم يستبعد الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة احمد جبريل في مقابلة اجرتها معه في دمشق محطة نيو تي.في اندلاع اعمال عنف في مخيمات فلسطينية اخرى قبل انتخاب الرئيس اللبناني الجديد الذي ارجىء للمرة الثالثة وحدد موعده في 21 تشرين الثاني/نوفمبر.

واتهم الولايات المتحدة واسرائيل والاكثرية النيابية المناهضة لسوريا ب "استخدام" المخيمات الفلسطينية في لبنان في النزاعات الداخلية اللبنانية بهدف اضعاف المعارضة التي يقودها حزب الله.

وكانت صحيفة "المستقبل" الموالية للحكومة ذكرت ان جبريل القريب من دمشق صرح لقناة نيو تي.في التلفزيونية المعارضة ان نحو مئة فلسطيني تسللوا الى لبنان بهدف تكرار "سيناريو" نهر البارد.

مواضيع ممكن أن تعجبك