الحكومة المصرية وشركة نقل كويتية تسعيان للافراج عن 6 رهائن في العراق

منشور 22 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

تجرى وزارة الخارجية المصرية اتصالات للافراج عن رهينة مصرية اختطفت الاربعاء فيما اكدت شركة كويتية انها تبذل جهدها للافراج عن الرهينة و5 رهائن اخرين من جنسيات مختلفه معه. 

وقال وزارة الخارجية المصرية انها تجري اتصالات مع كافة الجهات المعنية وبخاصة البعثة المصرية في بغداد والسفارة المصرية في الكويت والتي يوجد بها مقر الشركة التي يعمل لديها السائق المصري محمد علي سند الذي احتجزته جماعة عراقية مسلحة بالامس 

واكد المستشار كريم شرف رئيس بعثة رعاية المصالح المصرية بالانابة بالعراق في بغداد في تصريح لوكالة انباء الشرق الاوسط أنه يجرى سلسلة من الاتصالات مع الجانب العراقي الرسمي والشعبي من أجل ضمان الافراج عن المواطن المصري محمد على سند الذي اختطف امس في العراق 

وكانت مجموعة تطلق على نفسها اسم "الرايات السود" قد قامت باختطاف محمد علي سند وهو من محافظة المنوفية ويعمل سائقا على شاحنة تابعة لشركة كويتية 

ومن المعروف أن هذه المجموعة تختطف ايضا 3 مواطنين هنود ومواطنيين كينيين يعملون لدى شركة كويتية تعمل على نقل مواد من الكويت الى العراق 

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية أن السفارة المصرية في الكويت تجرى اتصالات مع شركة النقل الكويتية التي يعمل لديها الرهينة  

وتقول الشركة في بيان لها "إن شركة رابطة الكويت والخليج للنقل تولي اهتماما خاصا للمحافظة على سلامة العاملين لديها وانها سوف تتخذ جميع الاجراءات الكفيلة لاعادة السائقين الذين تم احتجازهم في العراق يوم أمس." 

وأضاف البيان "إن دور شرطة الرابطة لا يعدو أكثر من ناقل للبضائع إلى مستورديها في العراق وان عملياتها تنحصر في متطلبات التجار العراقيين الذين يستوردون احتياجاتهم من تلك البضائع." 

وتابع "تناشد الشركة محتجزي السائقين الافراج عنهم بأسرع وقت حتى يعودوا إلى أهلهم سالمين وان جهودنا الآن منصبة لتحقيق هذا الهدف." 

وهدد الخاطفون بقطع رؤوس السائقين وهم ثلاثة هنود وثلاثة كينيين ومصري ما لم تنسحب الشركة من العراق. 

والدول التي ينتمي لها المحتجزون ليست ضمن التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق لكن العديد من مواطنيها يعملون كسائقين وعاملين بعقود في العراق. 

–(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك