الحكومة ترفض والمتمردون يرحبون بتدخل دولي في دارفور

منشور 07 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

رفضت الحكومة السودانية دعوة الامين العام للامم المتحدة كوفي انان بضرورة تدخل دولي في دارفور فيما رحب المتمردون بذلك متهمين الحكومة بممارسة تطهير عرقي. 

قال وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان اسماعيل يوم الاربعاء إن السودان لا يحتاج إلى مساعدة عسكرية خارجية في منطقة دارفور الواقعة غرب البلاد لكنه يطلب مساعدات انسانية. 

وقال كوفي انان الامين العام للامم المتحدة يوم الاربعاء إنه قد تكون هناك حاجة لعمل عسكري خارجي في غرب السودان حيث تتهم جماعتان متمردتان حكومة الخرطوم بتسليح ميليشيات عربية لنهب وإحراق قرى يقطنها سودانيون من أصول افريقية. 

وقال اسماعيل للصحفيين إن بلاده لا تحتاج الى مساعدة عسكرية خارجية وإنها تبذل قصارى جهدها وفقا للموارد المتاحة. 

وقال زعماء متمردي منطقة دارفور انهم سيرحبون بأي تحرك عسكري خارجي للقضاء على العنف الذي وصفه مسؤولون بالامم المتحدة بأنه تطهير عرقي. 

وقال عبد الواحد محمد أحمد النور قائد حركة تحرير السودان "نطالب المجتمع الدولي مثل الامم المتحدة أو الولايات المتحدة... بارسال قوات إلى هنا لحماية وقف لاطلاق النار وكي تراقب ما سيتحول إلى ابادة ثانية وحماية المدنيين." 

وقال مسؤول من حركة المساواة والعدالة انه يتعين على المجتمع الدولي ارسال قوات عسكرية لدارفور—(البوابة) 

مواضيع ممكن أن تعجبك