الخارجية الأميركية تحذر رعاياها من السفر إلى ليبيا

منشور 28 آب / أغسطس 2012 - 08:27
مسلح في شوارع طرابلس/ارشيف
مسلح في شوارع طرابلس/ارشيف

حذرت الخارجية الأميركية رعاياها من السفر إلى ليبيا إلا في حالة الضرورة، وذلك رغم استئناف السفارة الأميركية في طرابلس تقديم كافة الخدمات القنصلية للأميركيين المتواجدين في ليبيا يوم الاثنين.

وأوضحت الخارجية في بيان نشرته على موقع (مكتب الشؤون القنصلية) أن التحذير يأتي على خلفية ارتفاع معدلات الجريمة العنيفة خاصة اختطاف السيارات والسرقة وتحولها إلى مشكلة خطيرة، إضافة إلى العنف المرتبط بالسياسة في شكل الاغتيالات وتفجيرات السيارات التي زادت معدلاتها في كل من بنغازي وطرابلس.

كما حذرت من حوادث الخطف، مستشهدة على ذلك بخطف مسؤولي الهلال الأحمر الإيراني السبعة واحتجازهم في بنغازي منذ 31 تموز/ يوليو الماضي، مشيرة إلى أن قدرة السفارة في مثل هذه الأمور تظل محدودة لعدم قدرة الحكومة الليبية على معاقبة الجماعات التي تقوم بمثل هذه الأمورأو السيطرة عليها.

وحثت السفارة الأميركيين المضطرين إلى السفر إلى ليبيا أو البقاء فيها بتوخي أقصى درجات الحذر.

وفي نفس البيان أعلنت الوزارة استئناف جميع الخدمات القنصلية للأميركيين الموجودين في ليبيا ابتداء من يوم الاثنين.

مواضيع ممكن أن تعجبك