الخرطوم تبدأ محادثات مع وسطاء في تشاد بشان احلال السلام بدارفور

منشور 01 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

بدأت الحكومة السودانية ووسطاء محادثات في تشاد بشان احلال السلام في اقليم دارفور، وفق ما اعلنته وكالة الانباء السودانية الرسمية الخميس. 

وقاطعت الحكومة السودانية الثلاثاء الجلسة الافتتاحية للمحادثات مع متمردي منطقة دارفور بغرب البلاد احتجاجا على حضور مراقبين دوليين.  

وتقول الامم المتحدة ان القتال بالمنطقة شرد ما بين 600 و700 ألف شخص. 

ونقلت الوكالة عن التجاني صالح فضيل وزير الدولة بوزارة الخارجية وعضو وفود الحكومة ان الوفد لم يجتمع بعد مع المتمردين. 

وقالت الوكالة ان فضيل أعلن "عودة الوفد للمفاوضات بعد الموافقة على رؤيته حول كيفية التفاوض." 

ونقلت الوكالة عنه قوله "ان الاتفاق قد تم أيضا على أن يكون التفاوض غير مباشر واذا حدث تقدم وتقارب في وجهات النظر يمكن أن يفضى ذلك الى تفاوض مباشر." 

وأضافت الوكالة "قال ان لقاءات مكثفة تم عقدها امس مع كل الاطراف متمثلة في الجانب التشادي وممثلين للاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الاميركية حيث قدم وفد الحكومة شرحا حول رؤيته للتفاوض ودور هذه الوفود." 

وتابعت "تم الاتفاق على أن تكون تشاد الطرف الاصيل في ادارة التفاوض بجانب مفوضية الاتحاد الافريقي على أن يقتصر دور الاطراف الاخرى على المساعدة ودعم عملية التفاوض وألا يمارسوا دور المراقبة." 

واعتبر المتمرودون وجود مراقبين دوليين شرطا لأي محادثات سلام. ولم يتسن على الفور الاتصال بهم للتعليق. 

وتقول الامم المتحدة ان القتال في دارفور تسبب في نزوح أكثر من مئة ألف عبر الحدود الى تشاد. 

واضاف فضيل أن جدول الاعمال سيتقرر بعد أن يستمع الوسطاء للطرفين.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك