الخرطوم تدعو متمردي دارفور الى وقف اطلاق النار وتخصص 300 مليون دولار

منشور 04 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 08:27
دعا وزير الخارجية السوداني لام اكول الاربعاء في نيويورك كل الفصائل المتمردة في دارفور الى وقف فوري للاعمال الحربية والمشاركة في مفاوضات السلام المقررة في 27 تشرين الاول/اكتوبر في ليبيا.

وقال اكول امام الجمعية العامة للامم المتحدة "بلادي تؤمن بقوة بان مشكلة دارفور ينبغي ان تحل سياسيا عبر المفاوضات".

واضاف "ندعو حركات التمرد في دارفور الى الانضمام الى مسيرة السلام بلا اي تأخير والى وقف الهجمات" مذكرا بان الخرطوم اعلنت وقفا لاطلاق النار من جانب واحد سيبدأ في شكل متزامن مع المفاوضات في 27 تشرين الاول/اكتوبر.

وتابع اكول "ننتظر ان تقوم الفصائل المسلحة بالخطوة نفسها بحيث يعلن وقف دائم لاطلاق النار في بداية المفاوضات". وتأتي دعوته بعد اربعة ايام من هجوم في جنوب دارفور استهدف قوة الاتحاد الافريقي في السودان واسفر عن مقتل عشرة جنود.

ويشتبه في ان فصيلين متمردين في جنوب دارفور نفذا الهجوم الذي دانه مجلس الامن الثلاثاء معتبرا انه محاولة لتعطيل مفاوضات السلام.

وحض اكول المجتمع الدولي على اتخاذ "تدابير صارمة" بحق من يرفضون المشاركة في المفاوضات او يحاولون عرقلتها. كذلك دعا "الافرقاء الدوليين الذي يستقبلون بعض قادة (التمرد) الى اظهار صدقيتهم عبر اقناعهم بالمشاركة في المفاوضات في ليبيا".

ويقيم احد قادة التمرد النافذين في دارفور عبد الواحد نور في باريس واعلن رفضه المشاركة في مفاوضات السلام مع استمرار انعدام الامن في الاقليم السوداني.

300 مليون دولار

من جهته قال الرئيس الامريكي السابق جيمي كارتر إن الحكومة السودانية تعهدت تخصيص 300 مليون دولار للمساعدة في اعادة بناء واصلاح ما تضرر في اقليم درافور، وهو ما يعادل ثلاثة اضعاف تعهدها السابق.

وقال كارتر ان الرئيس السوداني عمر البشير اعرب عن استعداده لاستقبال مراقبين دوليين لمراقبة الانتخابات المزمعة في 2009.

يشار إلى أن جيمي كارتر عضو في مجموعة رجال الدولة الحكماء الذين يزورون السودان في محاولة لايجاد حلول للصراع القائم في هذا الاقليم المضطرب.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك