الدوحة ترفض "املاءات الجبير" وعقوبات جديدة في الافق

منشور 28 حزيران / يونيو 2017 - 08:32
 آل ثاني: تقديم مطالب "غير قابلة للتفاوض" ليس من أسس العلاقات الدولية
آل ثاني: تقديم مطالب "غير قابلة للتفاوض" ليس من أسس العلاقات الدولية

قال عمر غباش سفير الإمارات في روسيا إن دولا خليجية تدرس فرض عقوبات اقتصادية جديدة على قطر وقد تطلب من شركائها التجاريين الاختيار بين العمل معها أو مع الدوحة التي رفضت بدورها املاءات الجبير 

من جهته اعتبر وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أن تقديم مطالب "غير قابلة للتفاوض" ليس من أسس العلاقات الدولية، في رد غير مباشر على تصريحات نظيره السعودي عادل الجبير.

وقال وزير الخارجية القطري اليوم بعد لقائه مع وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في واشنطن، إنه لا يتم الحديث الآن عن مطالب، مضيفا أنها "ادعاءات من هذه الدول والتي يجب أن تقدم مسندة بأدلة".

وأشار إلى أن "المطالب تأتي بعد الادعاءات وإثباتها لمعالجة ما إذا كانت هناك أخطاء"، مؤكدا أن الدوحة ستنخرط في حوار بناء إذا أرادت الأطراف الأخرى تجاوز هذه الأزمة، وأنها "مستعدة للحوار إذا كانت هناك ادعاءات".

وكان الجبير شدد في وقت سابق من اليوم على أن الدول المقاطعة للدوحة لن تتفاوض معها بشأن قائمة المطالب، التي قدمتها كشرط لاستئناف العلاقات.

يذكر أن الدول المقاطعة لقطر (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) قدمت قائمة مطالب إلى الدوحة لاستئناف العلاقات أبرزها: خفض مستوى علاقاتها بإيران وإغلاق قاعدة عسكرية تركية وإغلاق قناة الجزيرة وقطع جميع علاقاتها وروابطها مع جماعة الإخوان المسلمين وجماعات أخرى.

وقطعت الإمارات والسعودية والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية وخطوط السفر مع قطر هذا الشهر متهمة إياها بدعم جماعات إسلامية متشددة في المنطقة، وهو ما تنفيه الدوحة.

وقال السفير غباش في مقابلة مع صحيفة "الغارديان" في لندن "هناك بعض العقوبات الاقتصادية، التي يمكننا فرضها، تجرى دراستها في الوقت الحالي".

وأضاف "يتمثل أحد الاحتمالات في فرض شروط على شركائنا التجاريين وإبلاغهم بأنهم إذا أرادوا العمل معنا فعليهم أن يحددوا خيارا تجاريا"، منوها بأن إخراج قطر من مجلس التعاون الخليجي "ليس العقوبة الوحيدة

 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك