الديموقراطيون يرفضون خطة بوش في العراق

منشور 14 أيلول / سبتمبر 2007 - 09:16

اتهم الديموقراطيون الخميس الرئيس جورج بوش بالحكم على الجنود الاميركي بخوض حرب "لا نهاية لها" في العراق ورفضوا الاقرار بنجاح استراتيجيته في هذا البلد الذي يضربه العنف. وفي كلمة متلفزة استغرقت 18 دقيقة، اكد بوش ضرورة الابقاء على وجود قوي في بلد "يكافح من اجل بقائه". وفي ردهم الرسمي على خطاب بوش، دان الديموقراطيون "استراتيجية خاطئة تشغل الاهتمام والموارد المخصصة لمكافحة شبكة اسامة بن لادن".

وقال السناتور جاك ريد العسكري السابق ان خطة ادارة بوش تعني الابقاء على "وجود عسكري بلا نهاية وبلا حدود في العراق"، مؤكدا ان "الرئيس فشل مرة جديدة في تقديم خطة لانهاء الحرب او ذكر سبب مقنع لمواصلتها". واعلن الرئيس بوش في خطاب متلفز موافقته على توصيات الجنرال ديفيد بترايوس التي تقضي بعودة 2200 من جنود مشاة البحرية الاميركية (المارينز) اعتبارا من ايلول/سبتمبر الجاري ولواء من سلاح البر بحلول عيد الميلاد.

من جهته، قال السناتور باراك اوباما احد المرشحين لانتخابات الرئاسة الاميركية انه "حان الوقت لانهاء حرب ما كان يجب ان تبدأ". اما السناتور ادوارد كينيدي فقد رأى ان الرئيس الاميركي "حول قواتنا الى رهائن لدى القادة العراقيين الذين لم يظهروا حتى الآن اي رغبة في اتخاذ القرارات الصعبة الضرورية لانهاء حرب اهلية".

وقال السناتور ريد ان "جنودنا اقسموا اليمين على حماية بلدنا ونحن نتحمل المسؤولية العلنية في ارسالهم الى القتال فقط بمهمة واضحة وقابلة للتحقق". واضاف "هذا المساء، لم يعلن الرئيس شيئا من هذا النوع".

مواضيع ممكن أن تعجبك