الرئيس البلغاري يتفقد جنوده في كربلاء ورئيس الوزراء الاسترالي يغادر بغداد

منشور 25 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

قام الرئيس البلغاري بزيارة مفاجئة لقواته في كربلاء، فيما غادر رئيس الوزراء الاسترالي بغداد بعد زيارة مماثلة للجنود الاستراليين. 

وذكر الراديو الحكومي البلغاري الاحد ان الرئيس بارفانوف قام بزيارة مفاجئة لقوات بلاده في كربلاء بجنوب العراق بعد أقل من ثلاثة أيام من مقتل أحدهم في كمين. 

وزار بارفانوف قاعدة "كيلو" حيث مقر كتيبة مشاة بلغارية خفيفة قوامها 450 فردا في كربلاء.  

وأفاد الراديو انه تحدث أيضا مع القائد البولندي المسؤول عن 9500 جندي من القوات الاجنبية بالمنطقة. 

ولم تتوفر تفاصيل أخرى. ولم يتسن الاتصال على الفور بمكتب بارفانوف للتعليق. 

وبلغاريا عضو جديد في حلف شمال الاطلسي ومؤيد قوي للعمليات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة في العراق. 

ورغم إعلان اسبانيا ودول أخرى سحب قواتها من العراق فقد تعهدت بلغاريا بابقاء قواتها لحين تسليم السيادة للسلطات العراقية. 

وتعرضت الوحدة البلغارية في الأسابيع الأخيرة لهجمات متزايدة من المسلحين الشيعة في كربلاء وهو ما جعل سلامتهم محور أحاديث وسائل الاعلام والمناقشات السياسية في بلغاريا. 

وياتي الاعلان عن زيارة الرئيس البلغاري بالتزامن مع الاعلان عن مغادرة رئيس وزراء استراليا بغداد بعد زيارة مفاجئة هدفت الى تفقد القوة الاسترالية في العراق. 

وامضى هاوارد الحليف القوي لاميركا نحو ست ساعات في مطار بغداد الخاضع لحراسة مشددة حيث تقوم قوات استرالية بالمشاركة في دوريات جوية وذلك في ذكرى يوم (انزاك) الوطني الذي يحيي فيه الاستراليون والنيوزيلنديون ذكرى قتلاهم من الجنود. 

وقال التلفزيون الاسترالي انه امكن سماع اطلاق نار مدافع رشاشة من على مسافة فيما كان هاوارد يحضر قداسا بهذه الذكرى. 

ويواجه رئيس الوزراء الاسترالي مثل حليفه الرئيس الاميركي جورج بوش انتخابات في وقت لاحق من هذا العام. 

وتشبه زيارته ايضا زيارة مماثلة قام بها بوش للعراق في عيد الشكر خلال اواخر تشرين الثاني/نوفمبر.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك