الرئيس المصري يجتمع الى الاسد والبشير في اطار مشاورات عقد القمة

منشور 04 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

اجتمع الرئيس المصري حسني مبارك الى الرئيس السوري بشار الاسد في مطار القاهرة ومن المنتظر ان يجتمع الى الرئيس السوداني عمر البشير في اطار المشاورات المكثفة لعقد القمة العربية التي اعلنت تونس عن تأجيلها بشكل منفرد. 

قالت وكالة الانباء الكويتية ان الرئيس السوري بشار الاسد وصل اليوم الاحد الى مطار القاهرة واجتمع الى الرئيس المصري حسني مبارك فور وصوله في إطار مشاورات لعقد القمة العربية المؤجلة. 

ونقلت الوكالة عن مصادر سياسية مطلعة ان الرئيسين استعرضا نتائج الاتصالات والمشاورات العربية الجارية التى جرت خلال الفترة الماضية سواء التي تمت من جانب مصر أو سوريا0 

واضافت ان القمة المصرية السورية تناولت ايضا الوضع المتدهور في الأراضي ‏ ‏الفلسطينية المحتلة والشان العراقي والزيارة المرتقبة للرئيس مبارك الى الولايات المتحدة السبت المقبل في ظل الاوضاع الاقليمية والدولية الراهنة.‏ 

ويرافق الرئيس السوري وفد يضم نائب الرئيس عبد الحليم خدام ووزير الخارجية فاروق الشرع فضلا عن السفير السوري بالقاهرة يوسف احمد فيما حضر المباحثات من الجانب المصري احمد ماهر ووزير الاعلام صفوت الشريف والسفير المصرى لدى دمشق0 

ومن المنتظر ان يلتقي الرئيس المصري اليوم والرئيس السودانى عمر البشير.‏ 

وتحاول مصر منع حدوث نزاع مع تونس حول القمة العربية قائلة إن القاهرة إنما تريد التطلع الى المستقبل والتغلب على عواقب قرار تونس المنفرد بإلغاء المؤتمر الذي كان مقررا الاسبوع الماضي. 

وفاجأ القرار التونسي العرب وسارعت مصر بعرض استضافة قمة جديدة مما أحدث ما قد يكون شقاقا بين شمال افريقيا وحكومات دول المشرق العربي. 

وقال وزير الخارجية المصري احمد ماهر للصحفيين "يجب ان نركز على الجوهر وهو تجاوز ما حدث وأن ننظر الى المستقبل". 

واضاف ماهر "يجب ان يكون هناك توافق بين الرؤساء حول زمان ومكان انعقاد القمة...وانا على ثقة بأننا سوف نصل في النهاية الى توافق يحقق مصلحة الامة العربية". 

واضطر الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى الى إسقاط الجزائر من جولة يقوم بها حاليا في المغرب العربي هدفها حشد التأييد لعقد قمة عربية بديلة. 

وأرجعت الجامعة العربية إسقاط الجزائر من جولة الامين العام الى انتخابات الرئاسة الجزائرية التي ستجرى في الثامن من الشهر الحالي. لكن تغيير خطط موسى زاد من التكهنات حول وجود شرخ بين جناحي العالم العربي. 

وقال حسام زكي المتحدث باسم الامين العام للجامعة العربية إن "كل المواعيد الخاصة بالقادة الجزائريين في الايام القادمة متصلة بحملات الدعاية للمرشحين. ليس هذا هو الوقت المناسب للقيام بزيارة ولذلك اتفق على زيارة بعد الانتخابات". 

والتقى موسى مع الزعيم الليبي معمر القذافي في طرابلس يوم السبت لمناقشة اجتماع القمة بعد محادثات مع عبد الرحمن شلقم وزير الخارجية الليبي. 

وقال موسى للصحفيين بعد اجتماعه مع شلقم إنه لا يوجد خلاف على جدول اعمال القمة لكن الامر يحتاج الى المزيد من التركيز. 

وصرح المسؤولون الليبيون للصحفيين في وقت سابق بأن موسى لم يلتق مع القذافي ولم يقدموا تفسيرا لهذا التغيير . 

وكان موسى أجرى محادثات في تونس يوم الجمعة مع الرئيس زين العابدين بن على الذي صدم العالم العربي بقراره إرجاء القمة العربية الى أجل غير مسمى قبل موعد عقدها بأقل من يومين. وقالت تونس إن بعض الدول العربية رفضت في اجتماعات وزراء الخارجية العرب التي خصصت للتحضير للقمة الالتزام باصلاحات في مجالي الديمقراطية وحقوق الانسان ولكن وفودا من دول أخرى قالت خلاف ذلك. 

وأظهرت الجزائر بعض التعاطف مع الموقف التونسي وقال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة خلال التحضير للقمة إن بعض الدول تؤيد إرجاءها. 

وتحاول كتلة محورية من الدول العربية تقودها مصر وسوريا والسعودية عقد قمة عربية جديدة بسرعة وفي أي مكان لإزالة الانطباع بأن العالم العربي منقسم. 

واجتمع الامير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد السعودي الجمعة مع الملك محمد السادس عاهل المغرب في أول لقاء على هذا المستوي بين الجناحين العربيين منذ إلغاء قمة تونس. 

وبعد اجتماع موسى مع بن علي قالت الرئاسة التونسية إن تونس تحتفظ بحقها في عقد القمة العربية على أرضها وإن مضمون المؤتمر أهم من توقيته. 

ويضم جدول أعمال المؤتمر قضية العراق والصراع الفلسطيني الإسرائيلي وورقة عربية موحدة تمثل الرد على الحملة الاميركية للاصلاح في المنطقة.  

وقال البيان الرئاسي التونسي ان تونس تعتزم التشاور مع حكومات دول عربية للوصول الى موقف موحد من مضمون القمة وتحديد موعد جديد لعقدها. 

ولكن من الناحية العملية فإن الجهود التي يبذلها الرئيس المصري تعد بؤرة المشاورات العربية لعقد القمة. واجتمع مبارك مع الامير عبد الله والملك عبد الله الثاني عاهل الاردن والملك حمد بن عيسى عاهل البحرين خلال الايام الماضية واجرى اتصالات هاتفية مع عدد اخر من الزعماء العرب—(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك