الرئيس النيجيري يطلب موافقة البرلمان على ارسال 1500 جندي لدارفور

منشور 17 آب / أغسطس 2004 - 02:00

طلب الرئيس اولوسيجون اوباسانجو من المجلس الوطني (البرلمان) النيجيري الثلاثاء الموافقة على ارسال قرابة 1500 جندي الى دارفور بغرب السودان ضمن قوة حماية تابعة للاتحاد الافريقي.  

وقال اوباسانجو الذي اجري في وقت سابق يوم الثلاثاء محادثات مع وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان اسماعيل في خطاب إلى المجلس إنه يطلب مبدئيا نشر سرية أو 120 جنديا لكن من الممكن توقع زيادة القوة الى كتيبة او اثنتين تتالف كل منهما من 776 جنديا.  

وقال الخطاب "اطلب... الموافقة على تلبية طلب الاتحاد الافريقي نشر سرية من القوات النيجيرية في اطار قوة الحماية التابعة للاتحاد الافريقي في دارفور."  

وأضاف "ينبغي ان تتيح هذه الموافقة ايضا زيادة مساهمة نيجيريا حسب المطلوب الى كتيبة على الا تزيد عن كتيبتين كحد اقصى."  

ويسعى السودان لتفادي عقوبات هدده بها مجلس الامن الدولي من خلال زيادة وتحسين الامن في دارفور حيث يعيش الالاف في مخيمات قائلين انهم هربوا من ديارهم بعد تعرضهم لهجمات تشنها ميليشيات عربية تدعمها القوات الحكومية.  

ونقل بيان رسمي نيجيري عن اسماعيل قوله بعد اجتماعه مع اوباسانجو يوم الثلاثاء "نود أن نؤكد لكم أننا لا نعارض تدخل الاتحاد الافريقي لكننا نريد فرصة لعرض وجهات نظرنا."  

وارسلت رواندا بالفعل 155 جنديا الى دارفور لحماية مراقبي الاتحاد الافريقي هناك. وتعد نيجيريا لارسال 153 جنديا الاسبوع القادم لكن الخطاب يشير الى احتمال زيادة المساهمة العسكرية النيجيرية زيادة كبيرة.  

واقترح الاتحاد الافريقي الاسبوع الماضي ارسال قرابة الفي جندي من سبع دول افريقية.  

وقال اسماعيل ان الحكومة ستضاعف عدد افراد الشرطة في دارفور الى 20 الفا اضافة الى 40 الف جندي سوداني موجودين هناك بالفعل وان الهدف من وجود اي قوات افريقية هو بناء الثقة وتشجيع النازحين على العودة الى ديارهم.  

ومن المقرر ان تبدا الحكومة السودانية محادثات مع جماعتي التمرد في دارفور يوم الاثنين القادم في نيجيريا تحت رعاية الاتحاد الافريقي.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك