الرجوب يستبعد وقوع مواجهات مسلحة مع حماس في حال انتخاب عباس

منشور 03 كانون الثّاني / يناير 2005 - 10:24

استبعد المسؤول الامني الفلسطيني جبريل الرجوب نشوب مواجهات مسلحة مع الفصائل الاسلامية (حماس والجهاد الاسلامي) اذا فاز رئيس منظمة التحرير المعتدل محمود عباس في الانتخابات المقررة الاسبوع المقبل.

وعارض عباس الكفاح المسلح خلال الانتفاضة الفلسطينية قائلا انه يأتي بنتائج عكسية وان المفاوضات هى السبيل الوحيد لإقامة الدولة.

ويجرى عباس المرشح الأوفر حظا في انتخابات الرئاسة التي تجرى في التاسع من كانون الثاني/يناير محادثات مع الجماعات المسلحة الاسلامية والعلمانية لإقناعها بوقف العمليات المسلحة من اجل المساعدة في استئناف محادثات السلام مع اسرائيل.

وقال الرجوب في مقابلة مع رويترز "لدينا كل الضمانات الوطنية للتوصل الى توحيد الخطاب السياسي النضالي الفلسطيني مع الاخوة في حماس والجهاد تحديدا."

واضاف "لا يوجد اي مبرر للقلق لن يكون هناك اية توجهات تقود الى مواجهة مسلحة. الانتحابات الرئاسية ستشكل مفصلا في الحياة السياسية الفلسطينية وضرورة احترام قواعد اللعبة الديمقراطية... لابد من احترام الاقلية لتوجهات الاغلبية."

ويمثل النشطون التحدي الاكبر لعباس اذا سعى لاستئناف المحادثات مع اسرائيل. ويرفض النشطون اي محاولة لوقف اطلاق النار ما لم تلتزم اسرائيل بالمثل. وتستبعد اسرائيل اجراء اي محادثات مع الفلسطينيين قبل إنهاء العنف.

وتزايدت الامال في إحلال السلام بعد وفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في تشرين الثاني/نوفمبر. وعزز ذلك حدوث تراجع ملحوظ في اعمال العنف بالضفة الغربية.

وقال نشطون من حركة فتح كبرى الفصائل الفلسطينية انهم لن يبادروا بشن هجمات على الاسرائيليين خلال الحملة الانتخابية لمنح عباس فرصة للنجاح.

وقال الرجوب ان السلطة ستقوم بوضع حد لحالة الفوضى الامني من خلال اجراءات غير مرتبطة بالانتخابات الرئاسية ومن بينها "إعادة توحيد الاجهزة الامنية الى ثلاثة اجهزة وفق تخصصات محددة وإنهاء حالة الازدواجية بين الاجهزة وإخضاعها للرقابة وإجراء تغييرات في البنية التنظيمية في الاجهزة بما يضمن تحقيق وحدتها."

واضاف "لن يكون هناك مجال لفرض اجندات فصائلية بعد الانتخابات الرئاسية... الشعب الفلسطيني اما ان يقاتل معا واما ان يفاوض معا."

واعرب عن اعتقاده بان جميع الفصائل ومن بينها حركتا حماس والجهاد ستحترم نتائج الانتخابات الرئاسية وتلتزم بالقانون.

وكان عباس اوضح انه سيحاول التوصل الى اتفاق مع النشطين لوقف اطلاق النار من خلال الحوار. وتودد الى النشطاء بالقول بانه سيحاول ضمان امنهم ومنع اسرائيل من اغتيال قادتهم.

واعربت حماس بشكل غير رسمي عن قلقها ازاء برنامج عباس السلمي. لكن مسؤولي حماس قالوا ان الحركة ستحاول تجنب اي مواجهة مع عباس.

وقال الشيخ حسن يوسف مسؤول حماس البارز في الضفة الغربية ان حماس لن تصطدم بأحد ولا تسعى لمواجهات.

واضاف ان حماس ستقاطع الانتخابات الرئاسية ولن تظهر التأييد لأي مرشح من المرشحين السبعة.

وقال يوسف ان حماس ستنتظر لترى ما سيقوم به عباس في حال انتخابه وانها ستناقش بعد ذلك اي اجراء يقوم به.

(البوابة)(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك