السبسي يرشح صهرة لرئاسة الحكومة

منشور 02 آب / أغسطس 2016 - 07:00
اعترضت "حركة الشعب" على اقتراح يوشف الشاهد رئيسا للحكومة
اعترضت "حركة الشعب" على اقتراح يوشف الشاهد رئيسا للحكومة

وقال عصام الشابي، القيادي في الحزب الجمهوري الذي يشارك في مفاوضات اختيار رئيس الوزراء المقبل، الثلاثاء 2 أغسطس/آب، إن الرئيس السبسي اقترح يوم الاثنين اسم يوسف الشاهد، وزير الشؤون المحلية في حكومة الصيد والقيادي بحركة نداء تونس، لرئاسة حكومة الوحدة.

‭‬‬‬‬وأضاف أن من المقرر أن يرد المشاركون على مقترح الرئيس يوم الأربعاء المقبل وأنه لم يتقرر شيئا رسميا بعد.

‭‬‬وقالت مواقع إخبارية محلية إن يوسف الشاهد تربطه علاقة مصاهرة برئيس ‭‬‬‬الجمهورية. وعلى الفور أثار مقترح تعيين الشاهد رئيسا للوزراء حملة انتقادات واسعة شنها نشطاء على تويتر وفيسبوك عنوانها "نسيبك (صهرك) في دارك" في إشارة لرفض التعيين.

 وفور تواتر أنباء عن اعتزام رئيس الجمهورية ترشيح صهره، يوسف الشاهد، لمنصب رئيس الحكومة المقبلة تعالت الأصوات الغاضبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، رافضة هذا السلوك الذي يصر الرئيس التونسي على مواصلته.

فبعد حملة "#ولدك_في_دارك"، أطلق نشطاء تونسيون على مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر" و"فيسبوك" حملة "#نسيبك_في_دارك" أي صهرك في منزلك وليس رئيسا لحكومة وحدة وطنية، في رفض صريح لممارسات الباجي قائد السبسي الأخيرة التي تعيد لأذهان الشعب التونسي نفوذ القصر الرئاسي.

‭‬‬‬‬وكان البرلمان قد حجب الثقة عن حكومة الصيد، السبت الماضي، قائلا إنها فشلت في تحقيق تقدم في الإصلاحات ومكافحة الفساد بعد مبادرة تقدم بها الرئيس السبسي قبل شهرين لتشكيل حكومة وحدة وطنية تكون أكثر جرأة في تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية وفرض هيبة القانون في مواجهة موجة من الاعتصامات والإضرابات.

‭‬‬‬‬ويواجه السبسي أيضا حملة شرسة بسبب ابنه الذي يتزعم حزب نداء تونس والذي أسسه الرئيس نفسه قبل أربع أعوام، ويتهمه خصومه بأنه يسعى لتوريث ابنه، وهو ما ينفيه الرئيس والمقربون منه.

‭‬‬‬‬وقالت بعض الأطراف المشاركة في اجتماع قرطاج، أن السبسي اقترح اسم وزير الشؤون المحلية الحالي في حكومة تصريف الأعمال، يوسف الشاهد، لرئاسة حكومة الوحدة الوطنية، واقترح الرئيس على الأطراف المشاركة الموافقة على شخصية الشاهد أو تقديم مقترح آخر لشخصية تحظى بإجماعهم.

وقد تم الإتفاق على تقديم مواقف الأطراف المشاركة بخصوص مقترح الرئيس وتقديم مقترحاتهم، الأربعاء 3 أغسطس/آب.

وصرح الناطق باسم الحزب الجمهوري، عصام الشابي، الثلاثاء، بأنه بتعيين يوسف الشاهد فلن تكون هناك حكومة وحدة وطنية، حسب تعبيره.

وقال عصام الشابي، في حوار على الإذاعة الوطنية التونسية الرسمية، إنه إذا كانت مبادرة رئيس الجمهورية إعادة بيت الرباعي فهي لا تعنينا، مشيرا إلى أن الأحزاب الديمقراطية اقترحت على رئيس الجمهورية التوافق حول 3 أو 4 مرشحين لرئاسة الحكومة.

وتابع الشابي قائلا: "المدة التي حددها رئيس الجمهورية للأحزاب المشاركة في الحوار لإيجاد اسم بديل غير كافية".

من جهتها، اعترضت "حركة الشعب" على اقتراح يوشف الشاهد رئيسا للحكومة، حيث أكد القيادي بحركة الشعب، زهير المغزاوي، في تصريح للإذاعة الوطنية التونسية، أن الحركة تعترض على اقتراح يوسف الشاهد رئيسا للحكومة، لعدة اعتبارات منها انتماؤه لحكومة الحبيب الصيد ولحزب نداء تونس.

ومن المنتظر أن يعقد مجلس شورى "حركة النهضة" قريبا اجتماعا عاجلا للنظر في مرشح الحركة لرئاسة حكومة الوحدة الوطنية واللقاءات التشاورية الثنائية مع عديد الأحزاب والمنظمات لتنسيق المواقف قبل اجتماع الغد مع رئيس الجمهورية، وفق ما أفاد به عضو مجلس شورى حركة النهضة، زبير الشهودي.

وأضاف الشهودي أن هناك ضغطا على مستوى الآجال التي حددت لاقتراح أسماء تتولى رئاسة الحكومة القادمة.

ونشر عدنان منصر، الأمين العام لـ"حراك تونس الإرادة"، والتي يرأسها الرئيس السابق المنصف المرزوقي، بدوره على المسألة على طريقته فدوّن على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "عندما يصبح الأبناء والأصهار محط الثقة الوحيد لرئيس الجمهورية فاعلم أننا دخلنا بالفعل عصر المزرعة السعيدة"، مضيفا: "تحياتي القلبية للمخدوعين وأمنياتي القلبية للأغبياء في ساحتنا السياسية ... أقترح على سمو الباي المعظم تنصيب بقية أفراد الأسرة الكريمة في الدفاع والداخلية والعدل، فلن يثير ذلك عجبنا أبدا... قلنا لكم كل ذلك قبل وقته بمدة طويلة... العائلة تتغول".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك