السعودية: العثور على رأس الرهينة الاميركي بول جونسون

منشور 21 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

قال مصدر أمني الاربعاء ان قوات الامن السعودية عثرت على رأس الرهينة الاميركي بول جونسون في الرياض في فيلا داهمتها ليل الثلاثاء. 

وقال المصدر إن رأس الرهينة وجد في ثلاجة المنزل الذي حوصر يوم أمس. 

وكانت وزارة الداخلية السعودية اعلنت ان قوات الامن قتلت متشددين مشتبها بهما في اشتباك عنيف بالرياض واعتقلت زوجة وأبناء صالح العوفي الذي يعتقد أنه قائد تنظيم القاعدة في السعودية. 

وجاء في بيان وزارة الداخلية أن ثلاثة اخرين اصيبوا في المصادمات التي قالت مصادر أمن إنها اندلعت ليل الثلاثاء بعد أن فجر المسلحون بطريق الخطأ متفجرات في منزل بشمال العاصمة. 

 

ولم يذكر البيان ما اذا كان العوفي طرفا في الاشتباك. ونفى مصدر أمني تكهنات بأنه قتل وقال انه ليس هناك أيضا ما يشير إلى اصابته. 

وهذه أحدث مواجهة بين القوات السعودية وموالين لتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن السعودي المولد. 

وذكر بيان وزارة الداخلية أن الاشتباك اندلع في حي الملك فهد المزدحم بشمال  

الرياض حيث كانت قوات الامن تجري تحقيقات بشأن موقع يستخدمه اتباع "الفكر  

الضال الفاسد" وهي اشارة لانصار القاعدة. 

 

وجاء في بيان الوزارة الذي نشرته وكالة الانباء السعودية الرسمية أن قوات الامن  

تعرضت لنيران كثيفة من اسلحة منها قنابل وقذائف صاروخية. 

ونقلت وكالة الانباء السعودية عن البيان ان قوات الامن تمكنت من اخلاء "منطقة سكنية مزدحمة" والرد على النار "حيث قتل كل من المطلوب عيسى بن سعد العوشن والمطلوب معجب ابوراس الدوسري في حين اصيب ثلاثة منهم قبض عليهم (...) وتقتضي المصلحة عدم الكشف عن اسمائهم".  

والعوشن هو الرقم 13 في لائحة المطلوبين التي كانت تتضمن 26 اسما ونشرتها السلطات السعودية في كانون الاول/ديسمبر 2003.  

وبذلك، يبقى في القائمة 12 اسما بعد مقتل واستسلام 14 من عناصرها.  

وافاد البيان انه "تم استنقاذ أفراد عائلة من رهائن الفكر المنحرف تعود للمطلوب صالح العوفي مكونة من زوجته وثلاثة أطفال وسمت حياتهم بالخوف والتشرد والإقامة بين أكداس الأسلحة وكميات المتفجرات وقد حاولت مجموعة ممن يعتنقون المنهج ذاته مشاغلة قوات الأمن حيث تم تبادل إطلاق النار معهم فلاذوا بالفرار وتولت الجهات المختصة متابعتهم".  

ويعتقد ان العوفي خلف عبد العزيز المقرن على راس "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب" بعد مقتله في 18 حزيران/يونيو الماضي بعيد مقتل الرهينة الاميركي بول جونسون. 

 

وتابع البيان ان قوات الامن "ردت على النار بالمثل ..ونتج عن ذلك مقتل اثنين منهم  

وإصابة ثلاثة والقاء القبض عليهم بالاضافة إلى التحفظ على عائلة المطلوب صالح  

العوفي والمكونة من زوجته وثلاثة أطفال." 

 

وأصيب ثلاثة من قوات الامن بجروح بسيطة. 

 

وتابعت الوكالة أنه اثناء تبادل اطلاق النار فتحت مجموعة ثانية النار على قوات  

الامن قبل فرارها. وأضافت أن الشرطة عثرت على أسلحة ومتفجرات ووثائق في  

الموقع. 

 

 

وقتل نحو 90 من رجال الشرطة والمدنيين معظمهم من الأجانب في حوادث اطلاق  

نار وهجمات انتحارية أعلنت القاعدة مسؤوليتها عنها خلال فترة تزيد عن عام. 

 

وخلال الاشهر الثلاثة فجر مهاجمون أنفسهم في مقر لقوات الامن في الرياض وقتل  

مسلحون خمسة غربيين بالرصاص في ميناء ينبع على البحر الاحمر وشنوا هجوما  

بالرصاص في مدينة الخبر على الخليج وقتل متشددون ثلاثة امريكيين في الرياض. 

 

وفي 23 يونيو حزيران أعلنت الحكومة العفو عن المتشددين الذين يسلمون أنفسهم  

خلال شهر. ورفضت القاعدة العرض الذي أوشكت مدته على الانقضاء. 

 

ولم يستسلم سوى أربعة حتى الان من بينهم اثنان في السعودية والثالث في سوريا  

وخالد الحربي في ايران. وظهر الحربي في شريط فيديو للقاعدة يشيد بهجمات 11  

ايلول/ سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة. 

 

ويوم الاحد قالت السعودية إن دولا اجنبية سلمت قوات الامن 27 مطلوبا ولم يتضح ما  

اذا كان اي منهم استسلم استجابة لعرض العفو.  

وقالت وزارة الداخلية يوم الاربعاء إن قوات الامن لا تزال تلاحق المتشددين الذين  

فروا عقب مصادمات ليل الثلاثاء بحي الملك فهد الذي كان مسرحا لاشتباكات في وقت  

سابق من هذا الشهر. 

 

وشاهد السكان عربات مدرعة منتشرة في المنطقة واعتقل شخصان. وقالوا في وقت  

سابق إنه جرى تبادل متقطع لاطلاق النار وإنهم رأوا سيارة شرطة نوافذها محطمة فيما  

حاصرت قوات الامن المنطقة. 

 

وقال مصدر امني إن مشتبها به سرق سيارة خاصة وفر بها. –(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك