السعودية تجدّد استعدادها لارسال قوات الى سوريا

منشور 17 نيسان / أبريل 2018 - 05:14
غوتيريش والجبير
غوتيريش والجبير

جدّد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في الرياض الثلاثاء استعداد المملكة لارسال قوات الى سوريا، في اطار مهمة تشمل قوات دول اخرى أيضا.

وقال الجبير في مؤتمر صحافي مشترك مع الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش "نحن في محادثات مع الولايات المتحدة، كما هو الحال منذ بداية الازمة السورية (2011)، بشان ارسال قوات الى سوريا".

وكان الجبير يرد على سؤال بشان مقال نشر الاثنين في صحيفة "وول ستريت جورنال" ورد فيه ان ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب تعمل على تشكيل قوة عربية، تضم قوات سعودية واماراتية، لارسالها الى سوريا.

وصدر التقرير بعد الضربات الاميركية والفرنسية والبريطانية التي استهدفت مواقع للنظام في سوريا نهاية الاسبوع الماضي ردا على هجوم كيميائي مفترض قرب دمشق اتهمت دول غربية نظام الرئيس بشار الأسد بالوقوف خلفه.

وشد!د الجبير على ان فكرة ارسال قوات عربية الى سوريا "ليست جديدة".

وأوضح ان الرياض ناقشت هذه الفكرة مع ادارة الرئيس الاميركي السابق باراك اوباما في اكثر من مناسبة. وتدعم السعودية في النزاع السوري جماعات معارضة للنظام، بينما تدعم ايران، الخصم الأكبر للمملكة في الشرق الاوسط، نظام الأسد.

"في غير وقتها"
الى ذلك، قال السفير الروسي للامم المتحدة فاسيلي نيببنزيا الثلاثاء ان جهود الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا في الامم المتحدة لبدء تحقيق جديد في الاسلحة الكيميائية في سوريا وانعاش محادثات السلام "تأتي في غير وقتها".

وطرح الحلفاء الثلاثة السبت مشروع قرار في مجلس الامن بعد ساعات من شن ضربات عسكرية على ثلاثة مواقع يشتبه في أنها ترتبط ببرنامج سوريا للاسلحة الكيميائية.

وردا على سؤال حول مشروع القرار قال السفير الروسي لوكالة فرانس برس ان المشروع "يأتي في غير وقته" مشيرا الى ان موسكو ليست مستعدة للتحاور مع الغرب حول سوريا بعد الضربات العسكرية.

ويدعو مشروع القرار الى فتح تحقيق جديد لتحديد مرتكبي الهجمات الكيميائية في سوريا والدفع من اجل تفكيك جميع اسلحة سوريا الكيميائية والدعوة الى وقف لاطلاق النار والمطالبة بدخول محادثات سلام.

وجرت الجولة الاولى من المفاوضات حول مشروع القرار الاثنين، الا ان دبلوماسيين قالوا ان روسيا لم تدخل في مناقشات ولم يتم تحديد موعد للتصويت على مشروع القرار.

وقال دبلوماسيون غربيون انهم مستعدون لإتاحة الوقت للتفاوض لبذل كل الجهود لاشراك روسيا.

وصرحت سفيرة بريطانيا الى الامم المتحدة كارين بيرس للصحافيين انه "تجري مناقشة القرار ولكننا لا نتطلع الى التقدم السريع حول هذه المسألة".

وأضافت "نحتاج الى رسم طريق للعودة الى عملية السلام وأعتقد أننا جميعاً نعرف أن هذا سيستغرق وقتا".

واستخدمت روسيا حقها في الفيتو 12 مرة في مجلس الامن الدولي للحيلولة دون اي عمل يستهدف حليفتها سوريا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك