السعودية تزعم اعتقال اصلاحي يبرر الارهاب

منشور 17 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

قال مسؤول بوزارة الداخلية السعودية يوم السبت إن الشرطة احتجزت نشطا اصلاحيا اسلاميا بتهمة تبرير العنف. 

وقال مسؤولون لرويترز ان الشيخ سعيد الزعير الذي احتجز اكثر من 8 سنوات بتهمة المطالبة باجراء اصلاحات ستوجه اليه على الارجح تهمة التحريض على العنف ويقدم الى المحاكمة. 

وفي برنامج تلفزيوني اذاعته قناة الجزيرة التلفزيونية الفضائية القطرية حول عرض اسامة بن لادن هدنة نفي مبارك ابن الشيخ الزعير ان والده يؤيد هجمات المتشددين. 

وتكافح المملكة موجة من اعمال العنف يعتقد ان لها صلة بتنظيم القاعدة بزعامة ابن لادن. وقامت السعودية ايضا في الاونة الاخيرة بحملة اعتقالات لنشطين يطالبون باصلاحات مما اثار انتقادات الولايات المتحدة. 

وقال مسؤول وزارة الداخلية انه "برر الهجمات الارهابية وقتل رجال الشرطة ثم اذاع هذه الارء التحريضية والخطيرة عبر التلفزيون. جرى احتجازه". 

وقال مبارك بن الزوير لرويترز ان تعليقات والده التي اذاعتها قناة الجزيرة فسرت خارج  

سياقها. وقال ان السلطات تبحث عن ذريعة لاعادة احتجاز والده. 

وكان الزعير استاذا في جامعة الامام الاسلامية بالرياض قبل ان يحتجز اول مرة. وافرج  

عنه دون توجيه اتهامات قبل 14 شهرا. 

وبدأت السعودية برنامج اصلاح حذرا يشمل اجراء انتخابات بلدية في وقت لاحق هذا العام. 

وتعهد ولي العهد السعودي الامير عبد الله بن عبد العزيز بان تكون عملية الاصلاح عملية لا  

يمكن وقفها لكنه حذر ايضا من ان المملكة لن تدخل في "مغامرات"—(البوابة)

مواضيع ممكن أن تعجبك