السعودية تنفي وجود مؤامرة وراء قرار اوبك عدم رفع انتاجها

منشور 22 آذار / مارس 2015 - 06:43

قال وزير النفط السعودي علي النعيمي يوم الأحد إنه لا توجد "مؤامرة" وراء قرار أوبك في نوفمبر تشرين الثاني الماضي بالإبقاء على إنتاجها من النفط مستقرا دون تغيير.

وقال الوزير خلال مؤتمر في الرياض "ما في (لا توجد) مؤامرة. كل الكلام الذي قيل حاولنا (أن) نصححة لكن ما في آذان صاغية ولا حياة لمن تنادي."

وأضاف النعيمي "لسنا ضد أحد. نحن مع كل من يريد أن يحافظ على استقرار السوق والموازنة بين العرض والطلب والسعر يحدده السوق."

وقال محمد الماضي مندوب السعودية في أوبك يوم الأحد إن من الصعب أن تعود أسعار النفط مجددا لنطاق 100 إلى 120 دولارا للبرميل.

وأبلغ مؤتمرا لقطاع الطاقة في الرياض "نتفهم أن كل الدول بحاجة إلى مستويات دخل أعلى ... نحن نريد ذلك لكننا نريده لنا وللأجيال القادمة." ويبلغ السعر الحالي لخام برنت نحو 55 دولارا للبرميل.

وأعاد التأكيد على عدم وجود دوافع سياسية وراء السياسة النفطية للمملكة.

وقال "لا يوجد أي بعد سياسي لما نقوم به في وزارة النفط - رؤيتنا تجارية واقتصادية ... لا نقصد إلحاق الضرر بأي أحد ورؤيتنا ببساطة تتمثل في التالي: المنتجون منخفضو التكاليف لهم أولوية الإنتاج وعلى أصحاب التكاليف المرتفعة أن ينتظروا دورهم.

"لسنا ضد أي أحد ولا ضد (إنتاج النفط الصخري الأمريكي) ... على العكس نرحب به لأنه يحقق التوازن بالسوق في المدى الطويل."

ويوجه بعض المنتجين مثل إيران انتقادات حادة للرياض بسبب قرارها عدم التدخل لوقف انخفاض الأسعار بدلا من محاولة دعمها عن طريق تقليص إنتاج أوبك.

لكن الماضي قال يوم الأحد إن انخفاض السعر يرجع إلى العوامل الأساسية للعرض والطلب وليس أي سياسات غير اقتصادية.

وقال "هل كانت أوبك قادرة على التحكم في الأسعار؟ الجواب هو أنه لو كان بمقدور أوبك التحكم في الأسعار لكانت قد فعلت ذلك لكن ليس من مصلحة أوبك التحكم في الأسعار.

"من مصلحة أوبك تحقيق التوازن في السوق. السعر تحدده السوق والسوق خاضعة للعرض والطلب."


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك