السعودية : حريق في محطة للغاز يخلف 30 قتيلا

منشور 18 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 12:41
قتل 30 شخصا الاحد جراء اندلاع حريق في محطة الحوية للغاز بالمملكة العربية السعودية فيما لم تعلن شركة "أرامكو" إحدى اكبر المنشآت النفطية المملوكة من الدولة عن عدد القتلى.

ونتج الحادث عن حريق في أنابيب الغاز حرض-العثمانية الواقع على بعد 30 كلم من معمل الغاز في الحوية وذلك أثناء قيام عمال أحد المقاولين بأعمال صيانة وتوصيل أحد الانابيب الجديدة، فجر الأحد.

الحادث يتزامن مع افتتاح القمة الثالثة لمنظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" في الرياض، وهي المخصصة للبحث في قضايا الطاقة، ومنها أثر الاستهلاك على المناخ.

وفيما اكد مراسل "قناة العربية الفضائية" ان الحادث خلف 30 قتيلا  لم تشر الشركة في بيانها الذي نقلته وكالة الأنباء السعودية إلى عدد القتلى وجنسياتهم .

وقالت "أرامكو" السعودية إن فرق الاستجابة للحالات الطارئة في الشركة تمكنت في افجر الأحد من السيطرة على الحريق، معربة عن أسفها في "تسبب الحادث بوفاة وإصابة عدد من العاملين الموجودين في موقع الحادث."

وأوضح البيان أن الشركة قامت بإتخاذ الاجراءات التشغيلية اللازمة في شبكة الغاز لضمان استمرارية امدادات الوقود.

حريق "أرامكو" يأتي في وقت تشهد فيه أسعار النفط تذبذبا، بلغ فيه برميل النفط ما يقرب من مائة دولار، مدفوعة بالمضاربات والأوضاع الجيو-سياسية، ونقص طاقات التقرير، وهو فعلا ما أجمع عليه معظم وزراء "أوبك" خلال الاجتماع الوزاري التحضيري للقمة الثالثة والتي تنتهي الأحد (اليوم) في الرياض.

الجدير بالذكر أن حريق مماثلا كان شب في عشرينات سبتمبر/أيلول 2006 في مصفاة لأرامكو هي "رأس التنورة" الواقعة على الساحل الشرقي للسعودية، شمال الظهران.

وتسبب الحريق في وفاة موظف، وفقا لبيان أصدرته الشركة حينها.

وقد اشتعلت النيران إثر تسرب غاز الهيدروكربون.

كما تعرضت منشآت نفطية سعودية في أوقات سابقة لهجمات من عناصر مسلحة، غير أن التقارير الواردة حول حريق الأحد لم تشر إلى أي من هذه الأسباب.

هذا وتتأثر أسواق النفط بأي حوادث تتعرض لها المنشآت النفطية السعودية، خاصة وأن المملكة هي المنتج الأول للنفط في العالم.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك