السعودية: ضرائب باهظة على النرجيلة

منشور 21 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 02:58
فرضت السعودية ضريبة بقيمة 100 بالمئة على الفاتورة النهائية في المطاعم التي تقدم منتجات التبغ
فرضت السعودية ضريبة بقيمة 100 بالمئة على الفاتورة النهائية في المطاعم التي تقدم منتجات التبغ

فرضت السعودية ضريبة بقيمة 100 بالمئة على الفاتورة النهائية في المطاعم التي تقدم منتجات التبغ وضمنها النرجيلة أو "الشيشة"، ما أثار جدلا على وسائل التواصل الاجتماعي في المملكة. والقرار الذي أعلنت عنه وزارة الشؤون البلدية والقروية في 11 أكتوبر/تشرين الأول، قد دخل حيز التنفيذ، وفق ما أكده عدد من المطاعم والمقاهي.

أثار قرار السعودية بفرض ضريبة بقيمة 100 بالمئة على الفاتورة النهائية في المطاعم التي تقدم منتجات التبغ وبينها النرجيلة، جدلا على وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصا من قبل محبي "الشيشة" في بلد يسعى لجذب السياح.

وأعلنت وزارة الشؤون البلدية والقروية السعودية في 11 أكتوبر/تشرين الأول عن "معدل ضريبة قدره 100 بالمئة على منتجات التبغ". وبحسب الوزارة، فإن الضريبة ستطبق على "جميع مبيعات المنشأة بنسبة 100 بالمئة".

وأكد مصدر في الوزارة تطبيق الضريبة، ولكنه لم يرد التعليق.

في المقابل، قال أصحاب عدد من المطاعم والمقاهي التي تقدم النرجيلة إن الضريبة تطبق على كافة الطلبات، بما في ذلك تلك التي لا تشمل النرجيلة، ما يعني كامل الفاتورة النهائية. ولجأ بعض من هذه المقاهي إلى عدم تقديم "الشيشة" بهدف التهرب من الضريبة، فيما قامت أخرى بتخفيض أسعارها حتى لا يتضرر الزبائن كثيرا.

وأثار القرار انتقادات كثيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك من الداعمين للحكومة. كما كتبت صحيفة "المدينة" في عنوان عريض الاثنين "رسوم التبغ: جدل وحيرة".

وقام العديد من السعوديين بمشاركة صور لكشوف الحسابات في عدة مطاعم، يظهر فيها الحساب النهائي بعد إضافة ضريبة التبغ، وضريبة القيمة المضافة التي تبلغ قيمتها 5 بالمئة.

وكتب حساب "المحامي الإلكتروني" الذي يملك أكثر من 81 ألف متابع عبر تويتر في تغريدة "باختصار: طريقة غير مباشرة لمنع الشيشة بدون منعها"، بينما رأت خلود الغامدي أن هذه "كارثة حقيقية" للشركات والمستهلكين.

وتسعى السعودية في إطار "رؤية 2030" التي طرحها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في 2016، إلى وقف اعتماد الاقتصاد السعودي، الأكبر في المنطقة العربية، على النفط عبر تنويع مصادره.
 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك