السعودية: ماضون في الاصلاح لكن سنبقى ملكية اسلامية

منشور 18 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

اكدت السعودية الجمعة انها تستحدث اصلاحات سياسية واجتماعية لكنها ستبقى دولة ملكية ملتزمة بالاسلام. 

وقال نايل الجبير مدير الاعلام بالسفارة السعودية في كلمة أمام مجلس سياتل للشؤون العالمية ان بعض أولئك الذين يطالبون بالاصلاح من خارج البلاد يريدون فصل الدين عن الدولة. 

واضاف الجبير قائلا "ذلك مثل من يقول... (الفاتيكان دولة ومقر للكنيسة الكاثوليكية. وعلينا ان نفصل بينهما)." 

ومضى قائلا "والقول بأنه سيكون لكم بابا لقضاياكم السياسية وبابا يتعامل مع القضايا الدينية والاثنان سوف لا يجتمعان أبدا.. ذلك لن يحدث." 

وبدأت السعودية مهد الاسلام وأكبر مصدري النفط في العالم برنامجا لاصلاحات حذرة من بينها انتخابات بلدية من المقرر ان تجرى في وقت لاحق من العام الحالي. 

ووعد ولي العهد الامير عبد الله الذي يتولى الشؤون اليومية للمملكة بأن عملية الاصلاح لن تتوقف لكنه حذر ايضا من ان المملكة لن تدخل في "مغامرات متهورة". 

وتكافح السعودية موجة عنف مرتبطة بتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن الذي يسعى للاطاحة بالأسرة الحاكمة المؤيدة للولايات المتحدة وتحويل المملكة الى دولة اسلامية متشددة.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك