السفير الاميركي في العراق ينتقد التحالف الشيعي الكردي

منشور 02 أيلول / سبتمبر 2007 - 11:49
انتقد السفير الامريكي في العراق التحالف الرباعي الذي تشكل بين الحزبين الكرديين وحزبين شيعيين مؤكدا إن العراق بحاجة الى توافقات وتحالفات فيما انتقد اعضاء في الحزب الديموقراطي والجمهوري زيادة عدد القوات في العراق .

السفير الاميركي

انتقد السفير الامريكي في العراق التحالف الرباعي الذي تشكل بين الحزبين الكرديين وحزبين شيعيين مؤكدا إن العراق بحاجة الى توافقات وتحالفات تشترك بها جميع الكتل الرئيسية في العملية السياسية في البلاد.

وقال رايان كروكر السفير الامريكي لدى العراق في مقابلة مع قناة تلفزيون العراقية الحكومية اذيعت في وقت متاخر من مساء السبت "نعتقد ان وجود اتفاق بين الاكراد والشيعة لا يمثل المصالحة الوطنية او الوحدة الوطنية."

واضاف "من المهم وخصوصا في ظروف راهنة مثل العراق فيها نظام محاصصة ان يكون هناك عمل لجهود مشتركة من اجل الوصول الى اتفاق لقرارات سياسية على مواضيع مهمة.. وهي قرارات يجب ان يشترك فيها الجميع.. الاكراد والسنة والشيعة." ومضى يقول "وهذا مارأيناه من البيان المشترك للقادة الخمسة."

ووصف كروكر تشكيل التحالف الرباعي بانه "قد يكون بداية الطريق من اجل الوصول الى نهايته... وهو وجود اتفاق بين الجميع."

واشار كروكر الى أن العراق بحاجة الان الى تقدم على صعيد العملية السياسية مماثل للتقدم الذي تحقق على الصعيد الامني واشار ان هذا يستدعي وجود توافقات وتفاهمات بين جميع الكتل.

وقال "حاليا نحن بحاجة الى تقدم سياسي كما هو الحال في الوضع الامني.. تقدم سياسي نحو المصالحة الوطنية وهذا يستدعي وجود قرارات مشتركة بين الجميع... السنة والشيعة والاكراد."

واضاف "من الضروري وجود قرارات مشتركة حتى وان كانت العملية صعبة او رافقها التاخير... في تقديري هذا شيء ضروري في الظروف الراهنة."

وفي أشارة الى حجم التحدي الذي يواجه العملية السياسية قال كروكر إن "فرض الامن هو عملية سهلة... لكن التوصل الى حلول سياسية في نظام ديمقراطي مفتوح عملية اصعب بكثير ومعقدة من عملية فرض الامن وهي تحتاج الى وقت... ان الوصول الى نتائج ليس متوقعا في سنة او سنتين."

وحول الوجود الاميركي في العراق قال "أن قضية الوجود الامريكي في العراق ومهمة التحالف موضوع استيراتيجي وهو فوق المناقشات والمناورات السياسية.. ان ما يحدث في العراق يؤثر ليس فقط على العراق والمنطقة بل على العالم ككل وعلينا دراسة هذه الموضوعات بدقة وعمق."

زيادة القوات

وفي شأن يعكس تباين وجهات النظر الاميركية حول العراق أبدى الحزب الديموقراطي وبعض أعضاء الحزب الجمهوري في الكونغرس تحفظا على الأحكام التي ستصدر عن التقرير المرتقب صدوره في الـ 15 من الشهر الجاري بشأن التقدم الذي يتم إحرازه في العراق.

وقالت عضو الكونغريس جان شاكوفسكي إن زيادة عدد القوات في العراق فشلت في تحقيق هدفها في الحد من أعمال العنف وأضافت:" قرار الرئيس زيادة عدد القوات فشل ويبدو أن لا نهاية لهذه الحرب المستعرة في العراق".

ونقلت عضو الكونغرس عن الحزب الديموقراطي شاكوفسكي عن قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفيد بترويس قوله إن القوات الأميركية قد تبقى لعشر سنوات في العراق. وأضافت: " أن أفضل طريقة لحماية قواتنا هي بإنهاء هذه الحرب في العراق ومع استمرار الرئيس في المعاندة والإصرار على البقاء في العراق أنا أحث زملائي في الحزب الجمهوري على الانضمام إلينا في الحزب الديموقراطي وغالبية الشعب الأميركي الذين يطالبون بسياسة جديدة للعراق وإعادة تركيز الجهود الأميركية على مكافحة التهديدات الإرهابية الفعلية حول العالم".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك