السفير السعودي في عمان: مشاركة الاردن دلالة على عمق علاقات عمان والرياض

منشور 23 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2020 - 12:38
السفير السديري: علاقات عميقة وتاريخبة تجمع البلدين الشقيقين
السفير السديري: علاقات عميقة وتاريخبة تجمع البلدين الشقيقين

اختتمت في الرياض قمة تاريخية جمعت قادة اكبر واقوى دول العالم، وقد عقدت في وقت عصيب يمر على الكرة الارضية يتمثل في جائحة كورونا، ونجحت القيادة السعودية التي ادارة دفة هذا الاجتماع الكبير بجدارة وحرفة كبيرتين، في تعبيد الطرق والممرات المناسبة بهدف القضاء على هذه الجائحة التي شلت العالم.
وحظيت دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لاخيه جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين تقديرا واشادة دولية، نظرا لمواقف الاردن الصلبة في التصدي للتحديات وقدرته على تجاوز الازمات.
وقال الملك سلمان أمام قادة المجموعة إن هذا العام كان استثنائياً إذ شكلت الجائحة «صدمة» غير مسبوقة طالت العالم في فترة وجيزة، داعياً إلى الاستمرار في دعم الاقتصاد العالمي، وإعادة فتح الاقتصاد وحدود الدول لتسهيل حركة التجارة والأفراد مع الاستبشار بالتقدم المحرز في إيجاد لقاح.
وفي تصريحات صحفية ثمن السفير السعودي في عمان، سعادة نايف بن بندر السديري موقف عمان واكد أن توجيه الدعوة للأردن للمشاركة بالقمة يعد دلالة على مكانة الاردن لدى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، مشدداً ان الاردن بقيادة الملك عبدالله الثاني اينما حل وشارك هو مشرف ومحل تقدير الجميع.
واشار السفير السديري على "إن اشاده جلالة الملك عبدالله الثاني خلال كلمته في قمة العشرين بجهود المملكة العربية السعودية ورئاستها للقمة أمر غير مستغرب من جلالته، مقدما الشكر الى جلالة الملك لمشاركته في القمة بحضور ولي العهد.
والقى جلالة الملك عبدالله كلمة خلال مشاركته السبت في القمة كضيف شرف، تلبية لدعوة من أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة ، فيما شارك سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، في الجلسة الختامية مندوباً عن جلالة الملك عبدالله الثاني.

جدول اعمال شامل
وركز جدول أعمال قمة قادة دول مجموعة العشرين التي ترأستها المملكة العربية السعودية هذا العام، على سبل تجاوز أزمة جائحة كورونا، ومجابهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية الناتجة عنها، وإيجاد طرق لاستعادة النمو وبناء مستقبل أفضل.
واستعرض السفير السديري في تصريحاته، المراحل التي مرت بها استضافة السعودية خلال جائحة كورونا لحماية قطاعي الاعمال والاقتصاد، مؤكداً ان انعكاسات القمة ستكون ايجابية على الجميع خاصة السعودية والاردن، من خلال تعافي الاقتصاد وحماية الارواح من الجائحة، الى جانب مواضيع المناخ وتمكين المراة.
كما وقدم السديري الشكر الى دولة رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز، ودولة رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة ومعالي هيفا تركي الخريشا مستشارة جلالة الملك للشؤون السياسية، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين ايمن الصفدي، وزير التخطيط السابق الدكتور وسام الربضي والحالي ناصر الشريدة ، والى وزير المالية الدكتور محمد العسعس، ووزير الدولة لشؤون الاعلام السابق امجد العضايلة والحالي علي العايد، ومستشارة الشؤون الاقتصادية في الديوان الملكي زينة طوقان و امين وزارة الخارجية وشؤون المغتربين يوسف البطاينة، لجهودهم وتعاونهم للتحضير لمشاركة الأردن بأعمال القمة منذ ترأس السعودية للمجموعة في تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي وتوجيه الدعوة إلى الأردن الشقيق.


انجازات فاقت التوقعات 
ولم تحقق مجموعة العشرين الأجندة الرئيسية للمجموعة فقط، بل حققت المواد الإضافية بعد الجائحة، وللمرة الأولى في تاريخ المجموعة تتم فيه الموافقة على تعليق سداد الديون،  العديد من المبادرات بعد جائحة «كوفيد - 19»، لدعم الاقتصاد والمحافظة على صحة الإنسان ومساعدة الدول الفقيرة.
وتضم مجموعة العشرين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية وتركيا وكندا والمكسيك والبرازيل والأرجنتين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وجنوب أفريقيا وروسيا والصين واليابان وكوريا الجنوبية والهند وإندونيسيا وأستراليا والاتحاد الأوروبي.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك