السلطة الفلسطينية تعتزم إنذار نتنياهو بشأن المحادثات

منشور 17 نيسان / أبريل 2012 - 05:35

يعتزم رئيس الوزراء الفلسطيني استخدام لقاء نادر يوم الثلاثاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لتسليم رسالة تشرح بالتفصيل مطالب الفلسطينيين بشأن محادثات السلام المتوقفة.

ولم يصدر اعلان رسمي عن اللقاء بين نتنياهو وسلام فياض لكن مسؤولين فلسطينيين قالوا ان الاثنين سيجتمعان خلال يوم الثلاثاء.

وقال مسؤول اسرائيلي ان نتنياهو سيؤكد مجددا دعوته لاستئناف المحادثات دون شروط مسبقة وللاجتماع مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

لكن رسالة عباس التي من المقرر أن ينقلها فياض قد تكون ايذانا بتحرك فلسطيني متجدد من جانب واحد من أجل الاعتراف بقيام دولة فلسطينية في الامم المتحدة وهي الجهود التي علقت في الخريف الماضي وسط معارضة شديدة من واشنطن واسرائيل.

وقالت المشرعة الفلسطينية حنان عشراوي عن الرسالة "انها محاولة اخيرة تشير الى اننا نقوم بكل ما هو ممكن من أجل تحقيق حل الدولتين."

وقالت "نأمل في رد ايجابي لكننا نبعث برسالة مفادها أنه بدون هذا فلدينا استراتيجية لما هو ات."

وقال فلسطينيون إن الرسالة ستتهم اسرائيل بعدم الوفاء بالتزاماتها بموجب خطة "خارطة الطريق" لعام 2003 التي اتفق عليها الطرفان والتي تتضمن وقف الانشطة الاستيطانية.

وتنظر الحكومات الاجنبية الى الرسالة بتوجس وترحب بالاجتماع النادر رفيع المستوى بين الاسرائيليين والفلسطينيين لكنها تحذر من أي لغة تنطوي على تهديد.

وفي مكالمة هاتفية الشهر الماضي حذر الرئيس الاميركي باراك أوباما عباس من الاعمال الاستفزازية. ويصر عباس على أن رسالته التي استغرق اعدادها أسابيع ستذكر فقط اسرائيل بالتزاماتها بموجب اتفاقات السلام المؤقتة.

وقال عباس لوكالة الانباء الفلسطينية الرسمية (وفا) الاسبوع الماضي "الخيارات الفلسطينية كلها مطروحة باستثناء حل السلطة الوطنية أو سحب الاعتراف باسرائيل. اننا لا نطلب عزل اسرائيل بل عزل سياستها الاستيطانية."

ويقول نتنياهو ان مستقبل المستوطنات التي يعتبرها الفلسطينيون والعديد من الدول غير شرعية ينبغي أن يتقرر في مفاوضات السلام.

وجمدت مفاوضات السلام التي ترعاها الولايات المتحدة في أواخر عام 2010 بعدما رفض نتنياهو مطالب الفلسطينيين بتمديد تجميد جزئي لبناء المستوطنات كان قد فرضه بناء على طلب واشنطن لحثهم على الدخول في المحادثات.

وقال مسؤولون فلسطينيون ان الرسالة التي سيسلمها فياض نسخة مخففة من مسودات سابقة اقترحت أن تحل السلطة الفلسطينية التي يرأسها عباس نفسها أو تقطع العلاقات مع اسرائيل اذا لم يكن هناك أي تقدم.

ويدافع عدد متزايد من الاصوات في المؤسسة الفلسطينية بما في ذلك مروان البرغوثي وهو زعيم شعبي يقضي خمسة احكام بالسجن مدى الحياة في اسرائيل بعد ادانته بتهم قتل خلال الانتفاضة الفلسطينية عن الانفصال الاقتصادي والسياسي عن اسرائيل.

وقال محمد اشتية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح "رجال الامن لدينا يطبقون القانون ويحافظون على الامن في الاراضي الفلسطينية واسرائيل تستفيد من ذلك."

وقال لرويترز "نحن ندفع مقابل الامن ولا نحصل على مقابل سياسي لذلك."

ورغم الخلافات الداخلية والمناخ الجغرافي السياسي الذي شغل العالم بقضايا أخرى يأمل الفلسطينيون في أن توضح الوثيقة موقفهم قبل أي محاولة جديدة للاعتراف بالدولة في الامم المتحدة.

وقال اشتية "نعرف ان عام 2012 هو عام الفراغ السياسي. الولايات المتحدة مشغولة بالانتخابات والاتحاد الاوروبي باليورو والعالم العربي بالربيع (العربي)."

ومع ذلك يدرس الفلسطينيون نقل قضيتهم الى الجمعية العامة للامم المتحدة بعد الفشل في الحصول على التأييد اللازم في مجلس الامن عام 2011.

وقال "الذهاب الى الجمعية العامة هذا العام سيكون خطوة مهمة. لدينا غالبية هناك وليس لاحد حق النقض (الفيتو)."

لكن مجلس الامن الذي تملك فيه الولايات المتحدة حق النقض الفيتو هو وحده الذي له سلطة منح العضوية الكاملة في الامم المتحدة.

مواضيع ممكن أن تعجبك