السنيورة وحزب لله ينتقدان تقرير هيومان رايتس ووتش

منشور 29 آب / أغسطس 2007 - 11:49

انتقد رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة وحزب الله الاربعاء عزم منظمة "هيومن رايتس ووتش" الدولية عرض تقرير من بيروت عن قيام الحزب الشيعي بقتل مدنيين اسرائيليين خلال حرب تموز/يوليو 2006.

وكانت المنظمة اعلنت عن مؤتمر صحافي في بيروت الخميس لتقديم تقرير بعنوان "هجمات حزب الله الصاروخية على اسرائيل صيف 2006" يعرض عمليات "القصف العشوائي والمتعمد للمدنيين الذي يخالف المواثيق الدولية".

واعرب السنيورة في بيان عن انزعاجه الشديد من الخطوة "لانها تساوي بين القاتل والقتيل رغم كل الجرائم التي ارتكبتها اسرائيل"، مؤكدا انه باشر على الفور اتصالاته بالجهات المعنية.

وقال "كان على المنظمة ان تبدأ باسرائيل لابراز فداحة جرائمها ضد المدنيين اللبنانيين"، مؤكدا ان "اسرائيل انتهكت خلال عدوانها كل الاعراف والمواثيق الدولية وقتلت نحو الف ومئتي شهيد لبناني".

ورفض الناطق باسم حزب الله حسين رحال خطوة "هيومن رايتس ووتش" معتبرا انها تقدم تقريرها "في اطار دعائي يضع الجلاد والضحية في نفس الخانة". وقال "للاسف هذا ضد حقوق الانسان ونرى فيه اجحافا بحق كل ضحية لبنانية".

ورأى الناطق باسم حزب الله انه كان على المنظمة ان تبدأ بتقرير عن الضربات الاسرائيلية خصوصا وان اسرائيل "اعلنت علنا انها ستهجر المدنيين وتؤلب الناس على المقاومة وتدفعهم ثمن احتضانهم لها".

وتابع ان "الادانة تبدأ من اسرائيل وبعدها نرى هل اذية المقاومة للمدنيين (الاسرائيليين) كانت عرضا ام لا. اهدافنا مبدئيا كانت كلها عسكرية".

واضاف "الاساس هو ادانة اسرائيل ولا نقبل بقلب الاولويات والحقائق".

مواضيع ممكن أن تعجبك