السودان : الحركة الشعبية تقدم مطالبها والرئيس يرفض تسلمها شخصيا

منشور 14 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 04:45
سلم متمردون سابقون في جنوب السودان قائمة بمطالب الى قصر الرئاسة يوم الاحد لمحاولة حل أزمة دفعتهم لسحب وزرائهم من الحكومة الائتلافية في حين رفض الرئيس السوداني رفض تسلم الرسالة شخصيا .

قائمة المطالب

سلم متمردون سابقون في جنوب السودان قائمة بمطالب الى قصر الرئاسة يوم الاحد لمحاولة حل أزمة دفعتهم لسحب وزرائهم من الحكومة الائتلافية في السودان.

وقال مسؤول من الحركة الشعبية لتحرير السودان ان الحركة مستعدة للعودة إلى تقاسم السلطة بمجرد موافقة الرئيس السوداني عمر حسن البشير على الاجراءات المطلوبة بما في ذلك تعديل مناصب وزارية رئيسية.

وسحبت الحركة الشعبية لتحرير السودان وزراءها من الحكومة الائتلافية الوطنية يوم الخميس قائلة انها لم تنفذ بنودا أساسية في اتفاق السلام الذي وقع عام 2005 .

وأثار الانسحاب موجة من المخاوف الدولية وانضم بان جي مون الامين العام للامم المتحدة الى وزارة الخارجية الامريكية في حث الجانبين على الحفاظ على اتفاق السلام الشامل بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان.

ويقول معلقون ان انهيار عملية السلام سيكون له أثر مدمر على الامن في أنحاء السودان بما في ذلك في دارفور التي تمزقها الحرب في غرب البلاد.

وسلم وفد من الحركة الشعبية لتحرير السودان بزعامة ريك مشار نائب رئيس جنوب السودان المطالب الى وزير شؤون الرئاسة السوداني بكري حسن صالح بعد الظهيرة بقليل (0900 بتوقيت جرينتش).

وقالوا لرويترز انهم ما زالوا ينتظرون عقد اجتماع مباشر مع الرئيس البشير. وقال ياسر عرمان نائب الامين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان "قمنا بدورنا... يتعين عليهم الرد الان."

وأضاف عرمان أن عملية التسليم كانت أول اتصال رسمي مباشر بين الحركة الشعبية لتحرير السودان وشركائها السياسيين السابقين منذ بدء الازمة. ومضى يقول "تسعى الحركة الشعبية لتحرير السودان للتوصل لحلول. نحن نتطلع لمشاركة دستورية متساوية."

الرئيس السوداني يرفض

من جهة اخرى افاد ناطق باسم المتمردين السودانيين الجنوبيين سابقا ان الرئيس السوداني عمر البشير رفض الاحد ان يتسلم شخصيا رسالة وجهها اليه المتمردون حول وسائل تسوية الازمة الناجمة عن مقاطعتهم الحكومة المركزية.

واعلن الناطق دنج ان "الرئيس البشير رفض ان يتسلم شخصيا الرسالة التي كان مكلفا تسليمه اياها رياك مشار نائب رئيس حكومة جنوب السودان التي تحظى بشبه حكم ذاتي والمندوب بكري حسن صالح وزير شؤون الرئاسة".

واضاف قوج المكلف الاتصال في القطاع الشمالي في الحركة الشعبية لتحرير السودان "بالنسبة لنا انه مؤشر سلبي يدل على التصعيد واهمال مطالبنا". وقال ان مشار وصل الى الخرطوم بنية تسليم الرسالة شخصيا الى الرئيس البشير لكن يبدو ان اعتبارات بروتوكولية عقدت المهمة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك