السودان يشترط تسوية القضايا الامنية للتفاوض مع الجنوب

منشور 30 نيسان / أبريل 2012 - 06:48
اثار الحرب في هجليج/ارشيف
اثار الحرب في هجليج/ارشيف

استبعد السودان التفاوض مع دولة جنوب السودان بشأن القضايا العالقة بينهما الا بعد تسوية القضايا الامنية.

وقال مصطفي عثمان إسماعيل مستشارُ الرئيس السوداني لا تفاوض مع دولة الجنوب إلا بعد تسويةِ القضايا الأمنية، واصفا معركة هجليج بالفاصلة بين رسالة الغدر والخيانة ورسالة الحق والعدالة ، حسبما ذكرت الاذاعة السودانية الاحد .

واضاف أن مجلس الأمن لن يستطيع أن يرسلَ قواتٍ دولية للحدود مع دولة جنوب السودان تحت الفصل السابع.

وكان وزير الخارجية السوداني على كرتي قد اصدر بيانا أمس السبت رفض المحاولات الجارية لطمس دور الأتحاد الإفريقي وإحالة الوضع بين دولتي السودان وجنوب السودان لمجلس الأمن ويعتبر أن ذلك من شأنه أن يؤدي إلى تغليب الاعتبارات السياسية والمواقف المسبقة ذات الغرض على مقتضيات التسوية السلمية العادلة.

ويشار إلى أن لجنة الاتحاد الافريقي عالية المستوى بشأن السودان برئاسة ثابو مبيكي تتولى بحث القضايا مثار خلاف بين السودان وجنوب السودان والتي تشمل الحدود وعائدات النفط ومنطقة ابيي.

وكانت الدولتان قد خاضتا اشتباكات حدودية بشأن منطقة هجليج الغنية بالنفط مطلع الشهر الحالي.

مواضيع ممكن أن تعجبك