السودان يدعو المتمردين المساعدة بوضع مسودة للدستور

منشور 26 آذار / مارس 2013 - 09:07
النائب الأول للرئيس السوداني على عثمان طه
النائب الأول للرئيس السوداني على عثمان طه

دعا نائب الرئيس السوداني جماعات معارضة يوم الثلاثاء للمساعدة في إعداد دستور جديد في علامة على تخفيف موقف الخرطوم في الاونة الاخيرة تجاه المسلحين منذ توقيع اتفاقيات بشأن أمن الحدود مع جنوب السودان هذا الشهر.

والعلاقات بين السودان وجنوب السودان مضطربة منذ انفصال الجنوب في يوليو تموز 2011 بموجب اتفاقية للسلام أنهت حربا أهلية استمرت عدة عقود وتتبادل الدولتان اتهامات بالاستمرار في دعم متمردين على أراضيهما.

وثارت خلافات بين البلدين بعد الانفصال بشأن الحدود بينهما وحول وضع الأرض المتنازع عليها وتقاسم ديون السودان والرسوم التي يتعين على جنوب السودان دفعها مقابل تصدير نفطه عبر السودان إلى جانب خلافات أخرى.

وأجبرت التوترات جنوب السودان على وقف انتاج النفط بشكل كامل الذي يبلغ 350 ألف برميل يوميا في يناير كانون الثاني من العام الماضي ودفعت الدولتين إلى شفا حرب في الأشهر القليلة التالية.

لكن النائب الأول للرئيس السوداني على عثمان طه قال يوم الثلاثاء إن الدولتين تتجهان نحو علاقات أكثر دفئا منذ أن وقعا هذا الشهر إطارا زمنيا لحل بعش النزاعات الأكثر خطور تم التوصل إليه في محادثات جرت بوساطة من الاتحاد الأفريقي.

ودعا طه كذلك كلا من مالك عقار وعبد العزيز الحلو وهما زعيمان للمتمردين الذين يقاتلون في منطقتين على الحدود مع جنوب السودان للمساعدة في إعداد دستور جديد كان من المفترض ان يعده السودان بعد انفصال الجنوب.

وقال طه الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي نادر في الخرطوم إنه يدعو كل القوى السياسية وقوى المعارضة ومالك عقار وعبد العزيز الحلو الى الانضمام الى عملية اعداد دستور جديد.

وقال انه لا بديل عن الاستمرار في التوصل إلى حلول جزئية وإن عقار والحلو لهما الحق مثل أي مواطن سوداني آخر في المشاركة في وضع الدستور الجديد.

وأضاف أن الهدف من الحوار مع المتمردين الذين يعرفون باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان - قطاع الشمال هو استكمال "المشاورات الشعبية" وهي عملية يفترض أنها ستحدد العلاقة بين شعبي ولايتي جنوب دارفور والنيل الأزرق الحدوديتين والخرطوم.

وأضاف طه أن الرئيس السوداني ورئيس جنوب السودان ملتزمان بمتابعة هذا الإطار الزمني وأنه ستكون هناك اتصالات أكثر بين البلدين في المستقبل للتأكد من تنفيذ الاتفاق.

وعبر كذلك عن ثقته في أن نفط جنوب السودان سيتدفق قريبا عبر أراضي السودان من جديد وهو أمر تقول الدولتان إنهما أصدرا توجيهات للشركات للاستعداد له.

اردوغان ينوي تشكيل لجنة "حكماء" للاشراف على عملية السلام مع الكردستاني
اكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء انه ينوي تشكيل لجنة "حكماء" يكون دورها استشاريا للاشراف على عملية السلام الجارية مع المتمردين الاكراد في حزب العمال الكردستاني.

وقال اردوغان في كلمة القاها امام كتلته البرلمانية "قد نكون بحاجة لوفد من العقلاء، لمجموعة حكماء".

واوضح "لن يكون لديهم قدرة اتخاذ القرار، لن يكون سوى وفد استشاري (...) بامكاننا الحصول على دعمهم لتوجيه اراء المجتمع لانه يجب ان لا يكون لدى المجتمع رأي خاطيء" عن التدابير المتخذة لوضع حد للنزاع الكردي.

واضاف "ان اتخذنا مثل هذا القرار سنرى من هم الناس الذين يصغي اليهم المجتمع (...) نرغب في ان تكون جميع القطاعات ممثلة"، مشيرا الى الاستعانة بمنظمات غير حكومية ووسائل اعلام وجامعيين و"قادة رأي" اخرين.

وتجري السلطات التركية محادثات منذ اشهر مع الزعيم التاريخي لحزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان المسجون من اجل انهاء النزاع الكردي الذي اسفر عن سقوط نحو 45 الف قتيل في خلال 29 عاما.

وقام اوجلان ببادرة هامة من خلال دعوة قواته الخميس لوقف اطلاق النار والانسحاب من تركيا على الارجح الى القواعد الخلفية للحزب في جبال شمال العراق.

واعلنت القيادة العسكرية لحزب العمال الكردستاني رسميا الهدنة السبت لكنها حذرت من انها لن تبدأ الانسحاب الا اذا شكلت السلطات التركية "اللجان والمؤسسات الضرورية" لمواكبة العملية.

وتحدثت وسائل الاعلام عن مساع جارية لتشكيل مجموعة من "الحكماء" مؤلفة من 25 الى 30 شخصا بينهم مفكرون معروفون امثال الكاتب الكردي يشار كمال.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك