السودان يعلن عن اجتماع جديد الخميس في اطار مفاوضات سد النهضة

منشور 08 تمّوز / يوليو 2020 - 08:15
رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد
رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد

تتمسك إثيوبيا بملء وتشغيل السد في يوليو/ تموز الجاري، بينما ترفض مصر والسودان إقدام أديس أبابا على هذه الخطوة قبل التوصل إلى اتفاق.

أعلن السودان الأربعاء، أن جلسات التفاوض بشأن سد النهضة ستتواصل الخميس تمهيدا لتقديم تقرير لرؤساء الدول والحكومات.

وأوضحت وزارة الري السودانية، في بيان، أن "المفاوضات الخاصة بملء وتشغيل سد النهضة (برعاية الاتحاد الإفريقي) تواصلت الأربعاء بين السودان ومصر وإثيوبيا".

وأضافت: "عقدت الوفود الثلاثة جلسات ثنائية منفصلة مع فريق المراقبين والخبراء (من الولايات المتحدة والاتحادين الأوروبي والإفريقي)".

ولفتت إلى أن جلسات التفاوض ستتواصل غدا الخميس تمهيدا لتقديم التقرير لاجتماع رؤساء الدول و الحكومات، دون تحديد موعد ذلك.

والثلاثاء، أعلنت وزارة الري المصرية، الممثل الرئيس للقاهرة في مفاوضات سد "النهضة"، أن إثيوبيا تتمسك بـ"مواقف متشددة" بشأن ملء وتشغيل السد، معتبرة أن فرص التوصل إلى اتفاق "تضيق".

كما أعلن السودان أن اجتماعات اللجان القانونية والفنية في الدول الثلاث شهدت "مواصلة النقاش حول تقريب وجهات النظر بشأن القضايا العالقة ونقاط الخلاف "المحدودة"، من دون تفاصيل.

والجمعة تم استئناف الاجتماعات الثلاثية، عبر تقنية الفيديو، بين وزراء المياه من الدول الثلاث، لبحث التوصل إلى اتفاق بشأن ملء وتشغيل السد، وذلك برعاية الاتحاد الإفريقي.

ومؤخرا بحثت جلسة لمجلس الأمن الدولي، أزمة سد النهضة، داعمة تدخل الاتحاد الإفريقي لحلها، وداعية الدول الثلاث للحوار.

وتتمسك إثيوبيا بملء وتشغيل السد في يوليو/ تموز الجاري، بينما ترفض مصر والسودان إقدام أديس أبابا على هذه الخطوة قبل التوصل إلى اتفاق.

وتخشى مصر من المساس بحصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب، وتطالب باتفاق حول ملفات، بينها أمان السد، وتحديد قواعد ملئه في أوقات الجفاف.

فيما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر والسودان، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء وتنمية بلادها.
 


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك