السيستاني يلتقي بوفد من الائتلاف الشيعي الحاكم

منشور 24 أيلول / سبتمبر 2007 - 07:17
التقى وفد من الائتلاف الشيعي الحاكم في العراق مع المرجع الشيعي اية الله علي السيستاني لمناقشة اعادة توحيد صفوف الجماعة بعد انسحاب حزبين.

وانسحبت الكتلة السياسية الموالية للزعيم الشيعي المناهض للولايات المتحدة مقتدى الصدر من الائتلاف الحاكم بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي في وقت سابق من هذا الشهر في أعقاب انسحاب حزب الفضيلة في شهر مارس اذار.

وقال قاسم داود وهو نائب برلماني شيعي مستقل انه يتطلع لعودة الوحدة للائتلاف قريبا وذلك بعد الاجتماع الذي عقد مساء السبت بين السيستاني ووفد الائتلاف بقيادة رئيس الوزراء السابق ابراهيم الجعفري.

ونادرا ما يترك السيستاني منزله في مدينة النجف بجنوب العراق ويدلي ببيانات علنية قليلة. لكنه دعم ائتلاف المالكي وله نفوذ قوي بين الاغلبية الشيعية في العراق.

وخسر المالكي نحو 12 وزيرا من السنة والشيعة من مجلس وزرائه وتركه انسحاب الكتلة الصدرية من البرلمان معتمدا على ائتلاف مع الاحزاب الكردية.

ورحب متحدث باسم الكتلة الصدرية بلقاء الجعفري مع السيستاني وقال ان ممثلين من كل الاحزاب التي اسست في الاصل الائتلاف تعتزم الاجتماع لمناقشة احياء الوحدة فيما بينها.

وقال مؤيدو الصدر والكتلة السنية الرئيسية في العراق ان ليس لديهم خطط فورية للسعي لاقتراع بالثقة على حكومة المالكي.

وقال سلام الزوبعي نائب رئيس الوزراء وعضو في جبهة التوافق العراقية السنية ان الهدف من الاطاحة بحكومة المالكي ليس نبيلا على الاطلاق مضيفا أنه يرى أنها ليست حكومة المالكي ولكنها حكومة كل العراقيين.

لكن الزوبعي قال لمؤتمر صحفي في بغداد انه اذا لم تغير حكومة المالكي من ادائها وتفي بمتطلبات الشعب وتستمع للشركاء فانها ستسقط على حد قوله.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك